الاثنين، 18 فبراير، 2013

قطعة سُكّر/على الهواء مباشرة

قطعة سُكّر

أسَرَتْهُ بجلستها المُلتاعة على طاولة دعوتها المشرعة
نظرتْ في عينيه بإمعان باحثة عن مغامرة جديدة
تسرّبت ابتسامتها إلى فوضاه
ارتعش جسده بلهفة
مرر أصابعه على لحيته الكثة
تاه عن محيطه وصمته متأملا وجهها المكتنز كحبة رمان، المنعكس على زجاج الكافيتيريا.
من فنجان قهوته سحبته برفق إلى قيثارتها، حتى أغرته بقراءة ما كتبه ليلة أمس عن زوجته العابرة، وعن سره المخبوء..
ناولته، فقط، قطعة سُكّر واحدة.
ابتسمت بخبث جارف:
ـ " القطعة الثانية.. سأكون.. أنا ".


على الهواء مباشرة


مرر على جبهته المتعرقة ورقة كلينيكس، ثم وضعها أمامه بمحاذاة الميكروفون
لوّح بكلتا يديه مرتعدا، كمن يريد القبض على خواء منفلت..
ضحك الجميع بسخرية
شرب من كأس أمامه ماء معدنيا
تحسس ربطة عنقه بتوثر
تنحنح.. اضطرب.. توعّد..
هَلل من على قُبة المسرح بعدما أزعجته أسئلة النواب:
ـ " لا أخفيكم سرا.. ذاقت بي السبل بعدما تلاشت الأماني في غفلة مني، وخانني الحظ والحلم معا".

شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم.

الأربعاء، 13 فبراير، 2013

عيد الحب

بمناسبة عيد الحبّ المجيد إهداء مني إلى جميع نساء العالم:

أقولُ الصدقَ لا خوفاً أُحــاشي      فعيد الحُبّ مُهترئُ الحواشـي


فكيفَ دعَوْتَهُ بالعيد أصـــــــلاً     وقلبُكَ في المفاخرِ غيرُ خــاشِ


إذا عشقَ الورى فرداً وحيــــداً    فكلّ الغيد يعشقها فـــــــراشـي


فسِرْ للمَكرُماتِ بلا دلــــــــــيلٍ    ودَعْ حُبّ التخنّث للـــــــكِباش


يُداهِمُهُمْ خنوعٌ في غـــــــــرامٍ     يتقبّلون فيه كـــــــــــلامَ واشِ


أتَرْضَونَ الخلاعةَ في شُـعوبٍ     فأمّتُكُمْ تعيش على الخَشـــاشِ


فما مات الفتى لو كالَ مجـــداً     وباقي الخَلْقِ تقْبَعُ في انكماشِ

شعر: نوفل السعيدي

نوفل السعيدي، شاعر مغربي من مدينة الصويرة
مهتم بالأدب العربي.. بالمسرح والموسيقى.
شارك في العديد من الملتقيات الشعرية. 
له ديوان بعنوان: أشرعة الحنين.

في رحلة عودتي

في رحلة عودتي إلى مصر
ورأيتها ساهمة:
لست أدرى لآي وجهة يرسل وجدانها وقد أرسل رسالته الأولى ....فيوضات مشاعر.. ومحبوس حنين... طال به الانتظار... واستحكم حوله ّّّذاك السور المنيع.... في غربة... عانى فيها الوحدة... حيث لا إلف ولا أليف... وكتم فيه مكتوم الوجدان.. وأعنى عليه كل الجدر... ونوافذ إطلالات الشوق المزيد... وتلاقت وافدات من كل أطر النفس.. وإيحاءات من جموع أجهزة البدن المنيع... وإيحاءات خجول مما أفضى به البعض للبعض مع أسارير البوح وبوح الدفين ..
وكأني بمقعد الانتظار بصالة المغادرة في المطار ...يمتد به جناحا طيران يحملها... أو جناحي شوق يلتذ به الحضن المراد والمريد ...
حنانيك ياألله ...لست وحدي في هذا الكتمان.. وهذا الصمت...
وذاك البون البعيد.


توسدت أحزاني

1
توسدت أحزاني
وافترشت هزيمتي
والتحفت الوجع
حلمت بأني أراقص تماثيل العويل
وصراخ الفشل في المساء
استيقظت فوجدت سواد الليل يضاجع
حرقة الشموع
تأكدت أن
حلمي وليلي ونهاري
صورة واحدة تجترها المرارة


2
خرجت مسرعا من غرفتي
كي أتخلص من مفردات وكلمات تتردد في مخيلتي
وإذا بالمخبرين عند الباب أخذوني
إلى محكمة الحروف والكلمات
اخذوا مني أوراقي ومدادي وشطبوا
من يومياتي حب الوطن والذكريات
وطلبوا مني الاعتراف
اقتلعوا من تجاعيد وشقوق
فمي تعب الحياة
وقيدوا في مقلتي الزهور
وحب الأغاني
وابتزوا مني حتى المفردات
واتهموني بالخيانة
وصرت بلا هوية
اشحذ في الشوارع والأزقة

الأحد، 10 فبراير، 2013

لا وقتَ عندي للغرام (شعر)

لا وقتَ عندي للغرام وأهــــــــلِهِ      أسعى إلى عزّ القبيلِ وخيلِهِ

ومن التفاهة أن تعيش مُــــلازماً      عشق الفتاة وتستكينَ لذُلّــــهِ

أحيى من السيف الصقيلِ طِعانُهُ       فاضرِبْ به عُنُق اللئيم لقتْلِه

والرُّمح تخترقُ الصدور بغــارةٍ       لكأنّها تُرمى بنجمة ليــــــله

يا أيّها المجدُ الشديدُ لقــــــــــاؤهُ       إنّ الحلاوة في صعوبة نَيْـلِه

شعر: نوفل السعيدي

نوفل السعيدي، شاعر مغربي من مدينة الصويرة
مهتم بالأدب العربي.. بالمسرح والموسيقى.
شارك في العديد من الملتقيات الشعرية. 
له ديوان بعنوان: أشرعة الحنين.

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More