الخميس، 21 يوليوز، 2011

من وحي القلم-2- (مجموعة من المشاركين)

♦ الشوق قنديل الألم يُنير ُ له الطريق ليتسلل للفؤاد ليبعثر فيه المشاعر ويتركه كالعصف المأكول والصبرُ طيرُ أبابيل ترمي فيلة اليأس   المغيرة على القلب لتُبقي القلب قِبلة الإيمان في الجسد ...

♦ في طريقنا للفجر قد نغفو فبالله عليك حين تشرق الشمس .... أيقظني .

لماذا أشعر أحيانا كأنني لم أستيقظ بعد ؟؟

♦ سبحت بين شطئان الفكر عن أساليب حياة الروح فوجدتها كلها ترسو فى صدق اللجؤ الى الله. 
♦ نحتاج كثيرا للخلوة بانفسنا لتقييمها وتصحيح مسارها دون جلدها واهدار دمها
   ربما تكون لحظات صعبة ولكن دوما تتبعها ولادة جديدة لمن ملك الارادة الحقيقية والعزيمة الصلبة 

♦ اشعر بضيق كبير ... يمنعني من القراءة ... ويجعلني اتمنى عودة الظلام ...
  أعذريني يا احرف لغتي ... فالوقت داهمني .. ولم اجدكِ ضمن جدول يومياتي ...

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More