الأحد، 7 غشت، 2011

لماذا أنتظرك؟

لما رحيلك يؤلمني إن كنت لا أحبك
لما في بعدك اشعر بالتيه
فقدتْ سفينتي شراعها في العاصفة
هل كنت طوق النجاة ؟
هل كنت الشعاع ؟
هل كنت الشراع ؟
هل كنت الامل ؟


أهجرتك أم هجرتني ؟
لما يقلقني صمك
ويتعبني حرفك
ويرمني صوتك في زنزانة انفرادية
قضبانها شوق جدرانها حنين ..


أأحبك ؟؟
لكني أعلم جيدا أني لا أحبك ...
لما اذا انتظرك ....؟!!!!


بقلم: دلال يوسف (سمار الخطابية)

1 التعليقات:

لماذا انتظرك

ببساطة لأن الأمر لا يحتاج للتفكير أكثر من مرة ..

لأن الحب لا يستئذن عند الدخول ..

لا يطرق الأبواب ولا النوافذ

وحين يمضي

نظل عاكفين بين زوايا الانتظار ..

الاأمر بسيط بقدر صعوبته ..

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More