الثلاثاء، 23 غشت 2011

وصية (حميد الراتي)



لم يعد لي متسع من البوح

كي أرمم بهدوء جل النهايات

وكل الثورات

فبعد كل عمر

يحدث للوجع أن يرقص بلا ذراعين

وللشمس أن تستظل دخان سيجارتها

وللقمر أن يبعثر حلم المساء

فبعد كل عهر للكلمات

أشيع أطراف ذاكرتي

إلى مثواها الأخير

وانسحب إلى كفن قبلة على يدي

جاهزة للصمت.

لم تعد لي دهشة البدايات

ولا صهيل قصيدة ذليلة كهدنة للبدء

أنا للعتمة قلاع فارغة

أنا للجنون رغبة متخفية خلف الدموع

وأنا للغياب مكعب شك وارتياب

ومشروع شوق محترق

ومواجع رفض

وبقايا أمسيات.

القاص المغربي: حميد الراتي

3 التعليقات:

ذلك كان أثر ذكرى راحلة وبقايا أمسيات ومشروع شوق محترق، كلها راحت فلنا اليوم وليس أمس..

أخي حميد بارع دائما

كلمات بليغة
ومعاني عميقة
لها وقع مميز على الروح والنفس

تحيتي لك اخي جميد
وللجميع

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More