الخميس، 22 شتنبر، 2011

عربون محبة


منزل متشح بسواد غامق، حزن باسط أكفه الملساء، قلب مخضب بومضات اكتئاب، يردد متحشرجا تيهه النازف كأوراق الخريف، تنكفئ منهوكة كسنبلة في مهب الغمام، دمع ومواسات، بكاء وعويل..
تسند جسدها مصعوقة على حائط ذكرايتها الدفينة، تريد أن تقف هنيهة لتعيد ما تلاشى من هدأتها ومن أنفاسها المشتعلة وردا وحرقة، ترنو إلى تقاسيم صورته المتبثة على الجدار، تتوارى محمرة الخدود، منفوشة الشعر خلف هواتف قلبها الرنانة.
بكلمات مقتضبة ممزوجة بنحيب فائر تردد مترددة، أنه... أنه.. قد.. مات.

1 التعليقات:

حزينة رغم الأسلوب السردي المميز..
وصف لحالة وحالة الموت في الوجوه تطبع

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More