الخميس، 29 شتنبر 2011

سيدي

أما تدري أنني أحبك بكل تناقض العشق، بقربي منك وبعدي ، بفرحي وأنا بين يديك وبجرحي ، بالليل المنكمش في ثنايا صدري وفجرك المتربص بي ، بحريق شوق قاتل وكلمات أغتالها على شفتي حتى لا أبوح لك بسري المفضوح منك تعلمت أن للحب ألف وجه ووجه وألف باب نلجه فيطعمنا مذاقاته فاجعلني آخر اهتماماتك ، فأنا ما كنت دوما في خيالك إلا طيفا عبر صمت قلبك يوما بدقة فاترة هزت كياني وحتى وأنا بين يديك ما كنت إلا جملة اعتراضية لا تأثير لها على نص حياتك إلا من وجهة نظري أنا.
سيدي:
ما دمت تملك كل هذه القدرة على إسعادي فلما تنثر بعض رداد دمعك في عيني...

بقلم ليلى مهيدرة

مدوِنة وشاعرة مغربية وفاعلة جمعوية، وناشطة في المجال التربوي، لها مدونتان هوس الحلم، وموقع المربي.
 من أعمالها ديوان شعري بعنوان هوس الحلم...

 

2 التعليقات:

حقا يا لها من حالة وصفتيها كأنك ترسميها بريشة فنان بارع
خاطرة في منتهى الابداع
كعادتك دوما مبهرة
تحياتي

كلماتك كالمد والجزر على شاطئ الصويرة :)

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More