الاثنين، 10 أكتوبر، 2011

من وحي القلم 7


من رأى قلبا طافحا بالأمل كفراشات الربيع، فليبعث به إليٌ حيث القصيدة تأمل من يكفكف دمعها السائب.
علينا أن لا نتعلم أبجدية الصمت كي لا نصاب بلوثة فقدان الأمل.
الدنيا سيجارة ملعونة، دخانها بقايا كدمات وعتمات، لكننا نعيش بين أيامها التي سوف تنتهي بعد قليل من تدخينها.
علينا أن ننسى كل احتراق مر بنا، وننسى أننا نسيناه، كي نعيش نسيانا آخر لا يخلو من نسيان، فقط لنعيش الحياة.


لا داعي للتقليب في أمسي فماضيّ مرتسم على وجهي .
يا أملا يدفعني للتحليق عاليا خذ بجناحي نحو النور فما زلت صغيرة على الطيران .
بين مهبط الأصبعين ، بعث أول كاتب .
لي مزاج فوضوي كلما خبأته في زجاجة أخرج لي لسانه !!
ليس كل من قال آسف هو آسف بالفعل فحين يأسف القلب ، يعجز اللسان عن الإفصاح .
ولي هوية نسبتها الحرية لنفسها و كذبتني .
لا أخشى في رحيلك الرحيل بل رحيل ذاتي .
كان قلبي يواجهك حين أدرت ظهري لك لكنك فهمتني خطأ و استعجلت الرحيل .
حتى متى سيأكل جياع الحرية وعودا ؟!
يارجلا يطوف حول شهواته سبع.. و أكثر، مبروك، كتبت لك حجه !
احتك حرف بحرف فاندلعت النار واحترق بيت القصيدة .
ميرو الغردينيا

يالها من أفعى كبيرة ....رأسها بالخارج ....وذنبها يعبث بغرفات البيت الكبير!

كلما حلقت في سماء الفرحة وتوسدت غيمة وردية.
   يأتيها شيء ما ينبهها .. ذاك ليس بحلمك ..
هدوء مسائي شديد ..أكاد أسمع نبض ساعتك يجاور نبض قلبي..
بهذيان الحلم أغفو .. والحلم بهذياني يلهو...
حتى في عام الزهور لا أجدك تهديني زهرة ...
في حين هطول النجوم وانكسار الآلم ..يغيب القمر عن مداره ليعتم المساء أكثر ...
بالأمس تجالسنا ..
   تبادلنا الصمت ..
   فكان القول الذي لم يقل أبلغ من أي قول ..
   وأحكم من أي بوح..
   فهل هناك وجه مقارنة بين حوار اللسان وحوار القلب والعينين
.

أحيانا قد نحتاج أن نلملم حقائبنا والتحليق بعيدا حتى يعود الربيع.
جلست في نفس المكان وراقبت غروب الشمس كما كنت تفعل ، غربت ولكن دون حتى أن تلتفت لي.

جلمود صخر جاثم على صدره، وبسمة على شفتيه..
رشيد أمديون


لقد ملكت العربية وأهلها وأرضها حشاشة نفسي الا ترى العربي وفيّ حتي لِقوسه كما بكي الشماخ بن ضرار قَوسه.
حقا لقد أخذتني الدنيا فجعلتني أهيم علي وجهي في حقولها وأسكر بين دورها وفي الوقت نفسه تجعلني نفسي بين كمن نزل عليه إبكار الهموم وتعطف على اللوم فصرت بين قطبي رحا فواسفا..

2 التعليقات:

بسم الله وبعد
بوركتم جميعا إخوة وأخوات على طروحاتكم الطيبة زادكم الله وإيانا علما نافعا إن شاء الله
تحياتنا واحترامنا وتقديرنا لكم جميعا

موقع المنشد مازن الرنتيسي - أبو مجاهد
صفحة أحلام الرنتيسي – هذه سبيلي

أدباء ...سرت أقلامهم بفيوضات ... نبيذ عطاء ...وحنيذ كرام ...دوما فىى سلام

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More