الأربعاء، 5 أكتوبر 2011

من بوح القلم

مللت وقوفك أمامي تعتذر ... ومللت إعادة حساباتي ..
لا أنت جعلتني في حبك أنتظر .. ولا تركتني ألملم آآهاتي

ابتاع أحلامي وأخزنها في صندوق الحظ لعل إحداها يتحقق يوماً ...

من المؤلم أن نجري خلف سراب ونحن نعلم ذلك..

حتى الحزن أصبح له احتفال وطقوس ورقص على عزف الأنين كلما أيقظ حلمي صوتك وشعرت بغيابك ..

يا تنهيدة المساء .. كف عن محاولة إنعاش الذاكرة وارحمي ما تبقى من أنفاسي

كفاك عزفاً على أوتار قلبي... فإني أتقنت الرقص دون غناء..

افتقد صفحاتي ومكان بوحي ..!
هل جفت محبرتي أم انكسر قلمي ..أم جفت مشاعر كانت تكتبها حروفي...
تساؤلات تحير مسائي وتأخذني في قافلة الاختيار 

2 التعليقات:

العبارة الأخيرة توافقت معي جدا..
افتقدت صفحاتي ومكان بوحي

أفتقدها بالفعل استاذ رشيد ..
ولا أعلم لماذا ؟!
قد تكون كثرة مشاغل أم توهان الخاطرة
لا أعرف ..!

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More