الثلاثاء، 8 نونبر، 2011

خواطر متناثرة


- يا شمس أشرقي...وانسجي خيوطك الذهبية على نافذة الأحبة..لوني الورود..وأعلني الخلود..واظهري لليل من كسر القيود..من تلك التي بوجودها اكتمل الوجود..اظهري لليل ألوان الجمال..واعزفي لحن الأصالة والكمال..وراقصي السماء..وقبلي الهواء..واكتبي بالحب شعرا ينثر الأحلام ضوءا فوق أرصفة البناء..فوق أرشفة البناء..وأعلني البقاء..وودعي المساء..إلى اللقاء...إلى اللقاء.


- كم هي أحلامنا جميلة...ينسجها مغزل الخيال بحرفة مطرزا عليها أجمل التصورات...ينقش عليها زهور من الأمنيات مبعثرة هنا وهناك...ملونة بألوان الربيع تحي فينا أمل الحياة والعود من جديد بعد الهزيمة والشعور بالانكسار..
أحلام وأمنيات بضخامتها أو ببساطتها فهي رائعة...تكسر القيود وتعبر الحدود تتنافى مع قاعدة المستحيل، على الرغم من أننا من وضع حدود المستحيل..
فلنحلم ونتمنى ولما الخوف فليس هناك من ضريبة مفروضة على الأحلام وليس هناك واقع يحد من كيان الأمنيات... ولنحي بصيصاً من ضوء الأمل بعد ما كان قد انطفأ... فالأحلام والأمنيات طريقنا إلى الأمل، والأمل طريقنا لمعرفة أننا موجودون ولا زلنا قادرين على النهوض من جديد... فلا تتوقف عن الحلم فلابد من يوم ويتحقق...


- لشروق الشمس سر فأعلمي سر اشراقتها:
تشرق الشمس معلنة الصباح فتغرد العصافير على حدود نافذتك الجميلة بأجمل الألحان
وتفتح الزهور أوراقها مظهرة أروع الألوان..ناثرة عبيرها العطر بكل مكان..وترقص الفراشات على ألحان الطيور..وتتمايل الأغصان والزهور..وتنثر العطور..وينشر السرور..وتبدو قطرات الندى كلؤلؤ منثور..حط على الأوراق
لآلئ الخلاق..تعكس نور شمسك..بحب واشتياق..لتصحين على اشراقة بغاية الجمال بغاية الكمال بغاية الدلال...فهل عرفتي سر اشراقتها..؟

1 التعليقات:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أقدم تقديرى واحترامى لهذا النثر الرائع

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More