السبت، 19 نونبر، 2011

تساؤلات


تساؤلات يطرحها فكري المضطرب عن حالتي التي تكاد أن تكون اقرب إلى الجنون..فما بين التخبط والتعثر بذكريات الماضي المرير رحت أبحث بين طيات ذاكرتي اطوي الصفحة تلو الأخرى علي أجد أسباب هذه المعاناة وهذه الحالة الكئيبة... فوجدت أني العامل الرئيسي والأكثر تسببا بهذه الحالة وجدت أني من خلقت هذه الشخصية ورسمت هذه الصورة الكئيبة، أنا من لونت بيدي لوحة حزني بألوان الألم المغبرة ورسمت شجرة يئسي في واحة الانتظار الطويل بعد ما قتلتها ظمئا، أنا من حددت إطار لوحتي وزخرفته بضياع الأمل، أنا من وضعت تفاصيل منظوري، أنا من كتبت عنوانه البغيض بدموع عيني...
يال أسفي إلى ما وصلت إليه، يال أسفي على هذه الحالة...لكن لماذا ؟ لم أنصف نفسي؟ لم جعلت من هذا الوضع أداة تتحكم بشخصيتي تستفزني وألزم الصمت بتواضع...
سأحتج وأنقلب ضد هذه الهيمنة، سأعلن ثورتي ضد هذا الاستفزاز، سأرفع لافتات الأمل وسأحارب من أجل تحرير نفسي من هذه الحالة، سأغلق أبواب حزني وسأحرق لوحتي القديمة وأبدأ برسم لوحتي الجديدة، سأجعل منظورها الحياة وألونها بألوان السعادة..
لن أيأس بعد الآن، ولن أندم على ما فاتني ، سأكون أنا من جديد..
سأعيش من أجلي، ولي فقط
...


0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More