السبت، 3 دجنبر، 2011

بقايا نسيان


تركت جثته هامدة باردة في ثلاجة، مقياس درجتها تحت الصفر بعد الفجيعة، ألف حريق.
التقطت له ـ مستخفة ـ صورة تذكارية لتشيع موتته الأخيرة إلى مقبرة النسيان.
فقط، كان يلزمها رماد رفاته كي تمارس حداد صمتها كل يوم..
قال لها بعد مساء من رحيلها:
ـ كم أنت امرأة قاسية من صوت، لا من جسد.
ردت بعد غياب:
ـ وكذلك أنا من ورق، لا من زجاج
. 
مساء الثلاثاء: 01/01/2011

بقلم:  حيمد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم - سترى النور قريبا.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More