الجمعة، 9 دجنبر، 2011

فسحة حياة..

يلعب الطفل بينهما كزهرة فواحة، متغاضيا عما يحدث.
تصرخ الأم دامعة العينين، هائجة، مزبدة، ملوحة في الهواء بصحن زجاجي، فتتناثر شظاياه على أرائك البهو.
ينتفض الأب من صمته المؤقت، منفوش الشعر، هزيل الجسد، ماسحا زعيقها الممجوج بصفعة قوية على خدها الأيسر.
تلملم الأم بعد كبوتها، جسدها المتكوم، متوعدة غلظة هيجانه بترك البيت دون رجعة.
يصدع الأب بصوت هستيري حتى تجحظ عيناه.
يحضن الطفل دبه الأبيض الودود،
يحمل مسدسه المائي، وشطيرة غذائه الباردة،
ويخرج تائها مهرولا إلى فسحة الحياة، متأبطا أحلامه الدفينة.

مساء الخميس: 03/11/2011

بقلم:  حيمد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم - سترى النور قريبا.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More