الأحد، 11 دجنبر، 2011

طاقة الأمل

غابت عنا طويلا


وافتقدناها كثيرا


وحين لبّت النداء بعد طـــــول عناء


إغتالوها دونما قطرة دمٍ واحدة


وشروها بثمن بخس ...
....


إنها طاقة الأمل المفقودة دوما 

زيزي ابراهيم

1 التعليقات:

بالتوفيق اخوة الضاد

كل الشكر لكِ زيزي

تحيتي

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More