الاثنين، 12 دجنبر، 2011

أشياء

♦ لا فرق بين لحظات تسبق النور ولحظات تقدم للظلام فالشروق والغروب يستويان من حيث الرؤية ..المهم أن نعي في أي من اللحظتين نعيش حتى نقرر إن نخلد إلى الراحة أم نتأهب للسعي.


♦ كان الناس فيما مضي يجيدون فن الاستحياء فما بال هذا الفن غاب عن حياتنا الفنية ..كان أحدهم إذا أخطأ استحي أن ينظر في وجوه من أخطأ في حقهم واليوم باتت عيونهم وقحات وليهم كيف يحكمون.


♦ في هدأة الليل الداجي
رحت أبحث عن أمل
عن حلم تلاشي قبلما يكتمل
عن حب لأجله كنت أحتمل
عذابات وجراحات لا تندمل
مضي العمر ولا زلت ابتهل
أن أفتح عيني وقد أشرقت يا أمل.

1 التعليقات:

السلام عليك أخي.
لا بد من ان يتكون لدينا فن التعامل مع الوقت .فالوقت حياتنا التي تنساب بلمح البصر من بين اضلعنا.وصدق من قال ان "الوقت سيف ان لم تقطعه قطعك"
كلامك عن الحياءوزنه ذهب.لقد اصبح الحياء عملة ناذرة.واصبحت المجاهرة بالتعنت هي الراجحة وهذا يدق ناقوس انحدار اخلاقي يهدد منظومتنا السلوكية والعياذ بالله.
الأمل ذالك الباب الذي كثر عليه توارد المؤمنين بالحياة ما يلبث يغلق حتى يلوح لنا نور من شقوقه من جديد يقول:لا حياة مع اليأس والأمل عنوان الحياة.
دمت مميزا أخي.

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More