السبت، 10 شتنبر، 2011

أحلام على باب القمر


عجباً لك يا قلبي!!
 
كيف وصلت إلي هناك؟
 
وكفك مملؤة بالخرافات..
 
والأبواب مؤصدة

 
والأحلام عاريات من كل معاني الأمل..
 
فما العمل؟
 
هاجرت كل الأفئدة
 
والأمنيات السائدة في زمان الزيف
 
أوهام على باب القمر

 
نصيبك من هجير أحلامك سهاد وسهر
 
وآلاف الأقنعة..
 
جاحدة ... جاحدة
 
مرايا فاردة
 
أشرعة اليأس في وجهك الممدود على باب السفر
 
المشدود على وتر..
 
الممهور بأحلامٍ شاردة

 
باردة ... باردة
 
امنيات المارد في جزيرة الأقزام
 
وسراديب الأشهدة

 
عجباً لك أيها المهاجر..
 
في بحر بلا شاطيء
 
وسط أمواج ثائرة
 
هادرة ... هادرة
 
رغباتك المكنونة، وصفاتك المصونة
 
خلف ملامح كاسرة

 
عجبا فأنت مني .. شيئاً غاب عني
 
حلم قتله التمني
 
ورغبة الضجر.

الخميس، 8 شتنبر، 2011

سرك أيا رجلا


قل لي ما سرك !

ذلك السر الذي يبقيني حلا لمعادلتك

هل نحن متغيران في معادلة ثابتة ؟

أم ثابتان في دوامة المشاعر الجارفة ؟

لا أعلم لما أعشق فيك السكون

أهوى منك البوح

وجفائك عندي ممتع

قربك أي نشوة تستهويني

قل لي ما سرك !

ذلك السر الذي يلفك فيبقيك فراشة في شرنقتني

فيّ وعبري تكمل نموك

لتخرج بعد اكتمال النمو لتجابه الكون بي فتفردني

فأبدوا أجمل أجنحة فراشة في إطلالتها الأولى للكون

قل لي ما سرك!

ذلك السر الذي يأسرني لأني أعلمه وأجهله

وأخشى سؤالك عنه لاني أعلم أني أنا سرك

بوحك

حبك

عشقك

فأبقيني

دوما سرك

ولا تقل لي يوما ما سرك

الثلاثاء، 6 شتنبر، 2011

ملك الحروف


دعتني القوافي خلسة 

سمعت صوتها الهاتف فجرا
 
وفي أذني كان الهمس
 
وفي خاطري عربد الوحي فكان حرف.

يا واقفة بباب الشعر
 
لحظة أتلوك بياني:
 
بدلع أنثى أنسجي القول
 
برقة أنثى
 
بهيجان شعور امرأة نصبت نفسها أميرة الحروف
 
أقامت مملكة الشعر بلقيسا
 
وأعلنت إمارة الحروف المتشردة..
 
فاكتبي بحبر أبيض على صفحة الدجى
 
أن الشمس دافئة الملمس
 
أن البدر مبتهج بنور
 
أن النسيم يغازل خدود الحسان
 
في صبح تشتهيه الأرواح..
 
وتمتلئ فيه الكؤوس بالراح
 
أكتبي أن في الشعر جنان مترعة
 
ونعيم به بلبل الخاطر صداح..

يا أميرة الحروف
 
أنا ملك بيدي صولجان الحروف
 
به أقارع الحس بالحس
 
علني أبلغ الذروة
 
وأترجم لغة الصمت وشفرة الهمس
 
عساني أكون من أهل الصفوة
 
وأتجبر على الأوزان
 
تجبر الجاهل وأعتلي منبر الشعر عنوة
 
وأنتهك حرمة البحور
 
وإذا ما هاج بحر شوقي أخذني بقوة.

بقلم رشيد أمديون

مدون مغربي مهتم بالشعر والأدب العربي والصوفي، وبالموروث الثقافي للأمة الاسلامية.

من مدوناته: همسات الروح والخاطر - أضواء على العالم.


الأحد، 4 شتنبر، 2011

من وحي القلم 5


كلما عاشت العاطفة معاني البراءة وتجددت برحيق الفطرة وتسامت عن جذبة الطين وأهواء الهوى ومزامير الشياطين فهي جديرة أن تعيد إلينا أنوثة حواء بطبعها وقدها وقديدها وجمالها ....ومودة ورحمة قربها وإقترانها.

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More