السبت، 15 أكتوبر، 2011

الزوج بين نارين (مسرحية)

الجمعة، 14 أكتوبر، 2011

من وحي القلم 8


كانت عيونه تُطالع تفاصيل الطريق على خارطة نَسيجها كلماتي ,,,
  أعيته خارطتي مبهمة رغم الوضوح ..!

تضرب أمواج الشوق سواحلي ليعم طوفانها روحي ....

حتى على أرض الأوهام لنا وطن، فإن فارقنا الوهم يوما، لنا له شوق وحنين ...

تضرب أمواج الشوق سواحلي ليعم طوفانها روحي ....


البعض يكسوه حياء والبعض عرته الحياة والفرق بينهما نفس عزيزة ونفس دنيئة..

عندما يحط الألم ترحاله في صميم الذات لا عزاء لي ...

المرأة ترى الحب ما تشاهده بعينها
   الرجل يدركه بعقله
   لذلك الرجل اكثر اخلاص في حبه من المرأة.


عندما خاف الليل وحشة الأيام
   لجأ للفجر ليبث فيه سكينه
   فسلم الفجر جيد الليل للنهار فنحره.. 

 

بقلم: سمار الخطابية( دلال يوسف)

مدوِنة فلسطينية، لها:
صمت عابر
مجروحة الفؤاد

الخميس، 13 أكتوبر، 2011

رسالة امرأة مجهولة


لم تهمس يوم رحلت صباحا في أذن النسيم، ولم تقبل جدار بيتنا، ولم تمر كعادتك بمجلسنا، ولم تعانق شجرة حملت اسمي واسمك.. لم تنظر خلفك وأسرعت في الخطى ورميت الوعد بالرجوع، فما عدت. دلني على ماذا أقول لهذا الليل الذي يسألني عنك بحرقة وإصرار، أو لتلك الطريق التي مشينا فيها وأنت تمسك يدي وتبتسم ولا تترجم بسمتك بكلمة.. وكان يكفيني أن تبتسم لأني أقرأ العبارة أفصح وأعمق وأروع، وأسمع الخفق من بعد المسافة...
ماذا أقول للشجرة حين ألوذ إليها إذا الشوق هاج؟
ليثني أستأصل الذكرى من ذاكرتي أو أمسك بالماضي لأغير مساره.. ربما لو كنا نملك تلك الإمكانية لغيرنا في التاريخ أشياء كثيرا كان لها أثر على حاضرنا وعلى معتقداتنا وثقافتنا، لكننا بلا حيلة نشهد ما خلفه لنا الماضي ويعاتب بعضنا بعضا على التقصير.. ما بين من ينام في الماضي ويبكيه، والهارب إلى المستقبل دون بصيرة.. تتصارع الأجيال، لكنك يا حبيبا بينهما مفقود، فهل لي أن أراك أن أسمع خشخشة قدميك؟ أن أشتم عطرك؟ فهل لك أن تبعث كطيف نبي؟ كمولد قمر جديد.. كبعثة يسوع للخلاص..

أنت رحلت فماذا بقي لي سوى تصاوير عهد وخيال أبثها في منام ويقظة، في غفوة وفي صحوة..ما أتعسني وأنت منفي وما أتعسني وأرضك مجهولة وقبلتك معدومة... وبقايا ذكراك في بالي شريدة..
ها قد جمعت هموم كل النساء وتوجت نفسي أميرة على قبائل النساء الحزينة..

بقلم رشيد أمديون

مدون مغربي مهتم بالشعر والأدب العربي والصوفي، وبالموروث الثقافي للأمة الاسلامية.

من مدوناته: همسات الروح والخاطر - أضواء على العالم.

الأربعاء، 12 أكتوبر، 2011

ذكرى


من أية شرايين تنبعث أنت بداخلي وتختزل سويعاتي لتتحول إلى ثوان بقربك ودهورا للحلم بك وزمنا لا ينتهي من إعادة ترتيب ذكرياتك بداخلي، نفس الشوارع التي مررنا بها تسكنني وتسير في كما سرنا فيها، حتى المآثر التاريخية بثوارها المدافعين عنها ومدافعهم يسكتونني بنفس التسلسل الحواري بيننا، كيف تحولت إلى معلمة بداخلي ترسم التاريخ من خلال رواية حكائية مرتجلة قلناها لحظتها وتخللها بعض من مزاحاتنا ، أهاكذا تعاد كتابة تواريخ الدول في قلوب كل العاشقين المارين بأسوارها لتتربص بداخلهم ويصبحون ذاكرة حية عن زمن لم يعاصروه قط ...

بقلم ليلى مهيدرة

مدوِنة وشاعرة مغربية وفاعلة جمعوية، وناشطة في المجال التربوي، لها مدونتان هوس الحلم، وموقع المربي.
 من أعمالها ديوان شعري بعنوان هوس الحلم...

 

الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2011

حورية / رهبانية


1- حورية

تَحوّلَت الحورية الصغيرة إلى زبد ! واختفت كاختفاء زبد الماء ! ومازالت تنتظر القمر ليعيد مرة أخرى ذاك الزبد وتلك الحورية المفعمة بالحياة والحب ! .


2- رهبانية

قَصَدَ علاج ذنوبها . . فأخذه قلبها من رهبانية اتبعها، و أودت به إلى خلع ثوب الكهنوتية التي قضى من أجلها عمرا وجهدا !، لم يَستطع مقاومة الحب وضحّى بيمين توبته، و هي ازدادت ذنوبها دون قصدها !.


الاثنين، 10 أكتوبر، 2011

من وحي القلم 7


من رأى قلبا طافحا بالأمل كفراشات الربيع، فليبعث به إليٌ حيث القصيدة تأمل من يكفكف دمعها السائب.
علينا أن لا نتعلم أبجدية الصمت كي لا نصاب بلوثة فقدان الأمل.
الدنيا سيجارة ملعونة، دخانها بقايا كدمات وعتمات، لكننا نعيش بين أيامها التي سوف تنتهي بعد قليل من تدخينها.
علينا أن ننسى كل احتراق مر بنا، وننسى أننا نسيناه، كي نعيش نسيانا آخر لا يخلو من نسيان، فقط لنعيش الحياة.


لا داعي للتقليب في أمسي فماضيّ مرتسم على وجهي .
يا أملا يدفعني للتحليق عاليا خذ بجناحي نحو النور فما زلت صغيرة على الطيران .
بين مهبط الأصبعين ، بعث أول كاتب .
لي مزاج فوضوي كلما خبأته في زجاجة أخرج لي لسانه !!
ليس كل من قال آسف هو آسف بالفعل فحين يأسف القلب ، يعجز اللسان عن الإفصاح .
ولي هوية نسبتها الحرية لنفسها و كذبتني .
لا أخشى في رحيلك الرحيل بل رحيل ذاتي .
كان قلبي يواجهك حين أدرت ظهري لك لكنك فهمتني خطأ و استعجلت الرحيل .
حتى متى سيأكل جياع الحرية وعودا ؟!
يارجلا يطوف حول شهواته سبع.. و أكثر، مبروك، كتبت لك حجه !
احتك حرف بحرف فاندلعت النار واحترق بيت القصيدة .
ميرو الغردينيا

يالها من أفعى كبيرة ....رأسها بالخارج ....وذنبها يعبث بغرفات البيت الكبير!

كلما حلقت في سماء الفرحة وتوسدت غيمة وردية.
   يأتيها شيء ما ينبهها .. ذاك ليس بحلمك ..
هدوء مسائي شديد ..أكاد أسمع نبض ساعتك يجاور نبض قلبي..
بهذيان الحلم أغفو .. والحلم بهذياني يلهو...
حتى في عام الزهور لا أجدك تهديني زهرة ...
في حين هطول النجوم وانكسار الآلم ..يغيب القمر عن مداره ليعتم المساء أكثر ...
بالأمس تجالسنا ..
   تبادلنا الصمت ..
   فكان القول الذي لم يقل أبلغ من أي قول ..
   وأحكم من أي بوح..
   فهل هناك وجه مقارنة بين حوار اللسان وحوار القلب والعينين
.

أحيانا قد نحتاج أن نلملم حقائبنا والتحليق بعيدا حتى يعود الربيع.
جلست في نفس المكان وراقبت غروب الشمس كما كنت تفعل ، غربت ولكن دون حتى أن تلتفت لي.

جلمود صخر جاثم على صدره، وبسمة على شفتيه..
رشيد أمديون


لقد ملكت العربية وأهلها وأرضها حشاشة نفسي الا ترى العربي وفيّ حتي لِقوسه كما بكي الشماخ بن ضرار قَوسه.
حقا لقد أخذتني الدنيا فجعلتني أهيم علي وجهي في حقولها وأسكر بين دورها وفي الوقت نفسه تجعلني نفسي بين كمن نزل عليه إبكار الهموم وتعطف على اللوم فصرت بين قطبي رحا فواسفا..

الأحد، 9 أكتوبر، 2011

مجموعة (ق.ص.ج)

1- باب:
منذ طفولته وهو يصفع باب منزله بقوه داخلاً خارجاً و حين جاء اليوم الذي تحطم فيه الباب تذكر كم كان يحبه وكم كان يبدو جميلا بزخرفته الأندلسية !
 

2- وحشية:
كان يبدو حزيناً , موحشاً , كئيباً لعينيها و تمنت أن تتاح لها فرصه الحديث إليه يوما ما فتخفف عنه، لكن نافذته ظلت مغلقة نحو الحب. و جاء يوم و فتح النافذة فاندفعت إليه بعبيرها تزين شرفته فلاحظتها يده، قطفها، اشتمها بعمق و من ثم ألقى بها أرضا و داس عليها وهو يغلق النافذة ! 

3- كتب كل قصائده و أهداها للقمر و حين قرر الإعتزال أوحى له القمر بـ "هل من مزيد ؟ ".

4- كان من الصعب عليه الزواج بها فاغتصبها ليواصل حياته بتركيز أكثر .

5- استعار وجه ليكذب به و حين فرغ من كذبته و أراد استرداد وجهه ، تبرأ الوجه منه .


6- جمعوا العدة والرجال و زحفوا إلى القصر فوجدوا خاليا إلا من ظلم يتربع على العرش !

7- صفعها في المنزل فبكت و صفعوه في العمل فسكت .

8-  أوراها و ذكرياته و الصور في قصيدة و نشرها في وجه الريح ليستيقظ و سكان القرية كلهم مصابون بأنفولنزا الحب .

9- دقوا مسمار مسلم ليعلقوا لوحة على جدار كافر . بعد عام ألفوا الجدار قد أسلم و أرتد المسمار و نافقت اللوحة .
10- وقف الشيطان أمام المرآة و حدق في نفسه مليا حتى بكى و استعاذ بالله من نفسه !
 
11- دفعني أنينها المستمر ليلا لأخذها للطبيب و حين سئلته " ما بها أمي " أجاب بلا شئ فليست هي من تعاني بل هو سن الأربعين.

12- تشاجرت عيناي أيهما تحبك أكثر ، تلك تحبك و تلك تعشقك ، تلك تحفظ صورك و تلك تحفظ ملامحك و حين اتفقتا على أن  يشهدانك في أمرهما ألفيناك في حضن امراءه أقسمت لك على أن قلبها وعقلها و روحها اتفقوا على حبك .
 
13- رفع رأيه بيضاء و قال بعلو الصوت " استسلم " فأردوه قتيلا .
 
14- أفتى جارنا بحرمه الوجع مالم تكن مطعون !
 
15- ارتفع صوت المؤذن عاليا ، ردد ورائه الآذان و ما إن انتهى المؤذن حتى فرش الفراش و نام !

16- ظلت تصرخ عاليا " ذاكرة للبيع " لكن أحد لم يشتري فوضعتها في علبة محكمة و القت بها للبحر و مضت نحو منزلها . منذ تلك الليلة و البحر يزورها ، يقض مضجعها ساردا ذكريات العابرين عليه .

17- تجادلا في القرآن
وحين راى الغلبه لزميله
كفره !

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More