السبت، 3 دجنبر، 2011

بقايا نسيان


تركت جثته هامدة باردة في ثلاجة، مقياس درجتها تحت الصفر بعد الفجيعة، ألف حريق.
التقطت له ـ مستخفة ـ صورة تذكارية لتشيع موتته الأخيرة إلى مقبرة النسيان.
فقط، كان يلزمها رماد رفاته كي تمارس حداد صمتها كل يوم..
قال لها بعد مساء من رحيلها:
ـ كم أنت امرأة قاسية من صوت، لا من جسد.
ردت بعد غياب:
ـ وكذلك أنا من ورق، لا من زجاج
. 
مساء الثلاثاء: 01/01/2011

بقلم:  حيمد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم - سترى النور قريبا.

الجمعة، 2 دجنبر، 2011

هل يكفي؟


هل يكفي، أن أخط مصادفة على أوراق مبللة تتسرب إليها الغيوم، خدعة الحياة وفتيل ضجرها الموقوت كقنبلة ستخلع بعد قليل صمتها كي تنفجر؟
هل يكفي، أن أتعرى من لهفتي، وأن أستضيف قدري على طاولة البوح كي أتلوا على مسامعه قرابين قصائدي الحافية من نعال الشعر؟
هل يكفي، أن أرقص وحيدا، مجنونا، مصعوقا، بلا نغم وبلا حراك، وكأنني أنتسب إلى ذاكرة الغياب؟
هل يكفي، أن أستغل رشوة اللهفة كي أنجو من لعنة الحياة وعطالتها المقرفة؟
هل يكفي، نسيان حب مرتبك كي أختلق حبا آخر على مقياس امرأة أثيرية قدرها الخوف من اللاشيء؟ رحم الله من قال: " نكتب كي ننسى ما نراه مهما أكثر من أي شيء آخر.."
هل تكفي، دمعة واحدة كي نلملم حقيبة تعاستنا، وأن نعود إلى محطة قناعتنا كي لا يفوتنا قطار الشفاء والمصالحة معنا؟
هل تكفي، جثة واحدة، ورصاصة واحدة، وجنازة واحدة، وكفن واحد، كي نتنفس عبق الحياة كما الحمام؟
هل تكفي آلة تصوير ملونة، وقضمة خبز جاف، وهدية بلاستيكية قابلة للانكسار، كي نتكفل بأيتام الجدران ومشردي العتمة؟
هل يكفي، أن نشرب الماء المالح، كي نكتب أننا زرنا شط البحر رفقة صديقين؟
قد يكفي أن أكمل هذا البوح، لكنني لن أعيش مرتين.

بقلم:  حيمد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم - سترى النور قريبا.

الخميس، 1 دجنبر، 2011

الليل


يبدأ الليل من صهوة حلم ..

بريء كما فراشة

أراد أن يرى فضاءً فسيح

فوجد الفضاء كسيح ...


فعاد إلى شرنقته الممزقة

وتكوم على ذاته

ونظر لليل بعين شريدة وهمس بانكسار

ابدأ متى تشاء فأنت عندي ليل غاب عنه نهار..

الأربعاء، 30 نونبر، 2011

مناجاة


 بثقل السؤال
و عقم الجواب
أجوب الفيافي

بخوف المآل
و ضعف المِحال
كتبت اعترافي

عصيت إلهي
و عن طوع ربي
تمادى انصرافي

صلاة بسهو
و صوم بلغو
و جحود العطايا

أحصيت عيوبي
ففاقت ذنوبي
ذنوب البرايا

أتيتك ربي
مقرة بذنبي
فاقبل رجايا

اشرح لي صدري
و امح عني وزري
و هب لي هدايا

الثلاثاء، 29 نونبر، 2011

شارع وتحقيق


زوالا:
شارع يؤثثه الصراخ،
مكبرات طلب تلعلع في السماء، فيرتد صداها رجع تحريض.
أقدام بكل الأرقام والأطياف تدك الأرض دكا، وكأنها ترقص على نغم واحد.
متاريس تتوزع متآمرة عبر ملتقيات الطرق.
هراوات تستعد لشج الرؤوس.
شرفات مغلقة، وأخرى ترمق المشهد كشاهد إثبات.
مساء:
وَلجَتْ عتمة البيت قبل أن تضيء جدرانه الملتهبة،
نزعت ببطء كوفيتها المنمنمة باللونين الأبيض والأسود،
توجهت بثقل عياءها إلى دورة المياه،
مررت على وجهها المغبر مسحة ماء بارد.
تجرعت بشغف طفولي فنجان قهوتها الخالية من الكافيين حتى الثمالة.
أشعلت جهاز التلفزة لمشاهدة أخبار اللحظة على قناة الجزيرة، وارتمت مستسلمة على أول أريكة صادفت ضجرها المتقد..
بعد هنيهة من غفوتها، سمعت خبطا عنيفا على الباب.
ـ الآنسة...؟
ـ نعم.. من أنتم؟ .. ما الأمر؟
ـ هيا معنا.. أنت مطالبة للتحقيق.

بقلم:  حيمد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم - سترى النور قريبا.

الاثنين، 28 نونبر، 2011

مرثية شاعر يرثي نفسه

الأحد، 27 نونبر، 2011

يد وجسد منكسر


وضع يديه على كتف جسده المنهار، يريد أن يحمل جثته إلى فراش مهجور وخال من عبثية الحياة..
خطى خطوتين متوجسا في خيفة منه، متسائلا في ذهول:
ـ كم هو ثقيل هذا الجسد.. أهو حقا لي؟
لم يعره جوابه أي اهتمام.
ترك اليد والجسد معا دون عنوان، وتولى هاربا بعد أول منعطف معتم أمامه.

بقلم:  حيمد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم - سترى النور قريبا.

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More