السبت، 10 دجنبر، 2011

الجرعة الأولى

في أول لقاء


سقاها جرعة من كأس الهوى


في ثاني لقاء


سقاها جرعتين


في عاشر لقاء


سقاها عشر جرعات


في آخر لقاء


سقاها كأسا من سم مميت


كي يبدأ من جديد


مع جسد بليد.

الجمعة، 9 دجنبر، 2011

فسحة حياة..

يلعب الطفل بينهما كزهرة فواحة، متغاضيا عما يحدث.
تصرخ الأم دامعة العينين، هائجة، مزبدة، ملوحة في الهواء بصحن زجاجي، فتتناثر شظاياه على أرائك البهو.
ينتفض الأب من صمته المؤقت، منفوش الشعر، هزيل الجسد، ماسحا زعيقها الممجوج بصفعة قوية على خدها الأيسر.
تلملم الأم بعد كبوتها، جسدها المتكوم، متوعدة غلظة هيجانه بترك البيت دون رجعة.
يصدع الأب بصوت هستيري حتى تجحظ عيناه.
يحضن الطفل دبه الأبيض الودود،
يحمل مسدسه المائي، وشطيرة غذائه الباردة،
ويخرج تائها مهرولا إلى فسحة الحياة، متأبطا أحلامه الدفينة.

مساء الخميس: 03/11/2011

بقلم:  حيمد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم - سترى النور قريبا.

الخميس، 8 دجنبر، 2011

من وحي القلم 13

♦ مغترب أنت عنك فيك..
ومنفي هو فيك
أرقبك واترقبه... وانظر اليك وانتضره..

كم أود أن أتقوقع على نفسي لأسألها.. هل مازلتِ تُحبينني ؟!
هل كان يكفي أن اسمع اسم ذاك المكان لأجدك مخترقا لكل حواسي ومعلنا نفسك معشوقا فوق العادة.
هنا أعشقك بلا خجل ففي عشقك بعض أزل حين تتشبه بك الأشياء والأماكن وتصبح الأصوات همسك في أذني.
 ما بك تجلس بعيدا تراقب حرفي المتعثر
والمتعطش لمفارعة حروفك.

 كل كلمات الشوق لا تكقي لتصور هذا الإحساس الطفولي الجميل الذي أحسه كلما لمحتك عيني. 
 لم تحاول دوما ارغامي على تقبلك كما أنت ولا تتقبلني كما أنا بضعفي وقوتي ، بعفويتي وتقمصي ، بكل الحالات ، آلا يكفي أن تراني حبيبتك وكفى..
♦ هل أتبسم للوهم حتى لا يزعجني غيابك.. 
 حين تجمعنا لحظات ارتشاف القهوة، أقبل فنجاني بدون سكر، لأنكَ تصير أنتَ السكر.
رشيد رشيد(أبو حسام الدين)

♦ لقد وعدتني أن تعود مع المطر...
انني.....ابحث عنك بين خيوط هذه السيول
عد...قبل أن يقتلني الصقيع.
 ما زلت تائهة وسط الصحراء، فقد تعلق قلبي بالسراب، وشمسها الملتهبة أحرقت مشاعري، وبردها القارص أثلج قلبي.
 استفقت على حمق...
كنت اعد عمري بالسنوات
هو العمر مجرد لحظات

 إن رأيت نجماً إلى الأرضِ ساقطاً.. فهو آتٍ ليستمد فخره من الرجال
 رجال ترقد الشمس على أكفهم .. وعلى أكتافهم هموم الوطن أحمال ثقال.
زينة زيدان
 قلوبنآ مثل الأحبآل التي تمسك الكسوة بالكعبة . . قلوبنآ معلقة بالكعبة ولكن لآ يمسكهآ إلآ رب العآلمين.

♦ وحده المطر من بفعم مسافة الرحيل، دهشة الانتظار. 
القاص حميد الراتي


 في صباح اليوم ذهبت إلى سوق البهائم فلمحت بعض النسوة يمشين بحذر حتى لا يطأن روث البهائم فقلت فيهن:
يتمشين في حذر فكعبهن نسيم          فالقلب يا صاح من خطوهن سقيم
لم تنحر العيس بالسيوف وإنما         نحر الذي على الغزلان مقيـــــــم
نوفل السعيدي

الأربعاء، 7 دجنبر، 2011

لم تأت

الثلاثاء، 6 دجنبر، 2011

أنثر عطوري



- أنثر عطوري
إنني بين أحضان الضاد
ألملم شمل أوراقي البعثرة
كي أعيد ترتيبها....كعروس تعد الحقائب.



- اهدي عيدي للقوافل البعيدة
وأقاسمهم ظلي فاني أعلم
إنهم تحت برد الغربة
يحترقون..

الاثنين، 5 دجنبر، 2011

خاطر


أحيانا... حتى بعد كل هذه السنوات... تأتي عليّ لحظة أحس ملئها بأن والدي حي يرزق... ليس مجرد روح ترفرف حولي... هو حي.. فينتفض قلبي... خفقة... فقط خفقة ...
يخزني عقلي مباشرة في اللحظة التي تليها : ليس حيا.. بل ميت ومنذ زمن.. وقلبي الذي خفق... يهمــــــــد... طوفان من حزن وافتقاد غامران يغرقانه ويغرقاني...
هذا العقل لم لا يصمت...

الأحد، 4 دجنبر، 2011

عارض قاتلنا


غمامة الوجع متلبدة مترصدة
 
لم تبقِ فسحة زرقاء
 
ولا نجمة تلمع في ليلي
 
غمامة الوجع عاهرة الأيام
 
فلما يقام عليّ حد القذف
 
الآني لم آتي بالشهداء
 
ألا يكفي القلب المثخن بلوعات الأسى
 
شاهد معي
 
والروح المتناثرة على إسفين ألم
 
شاهد معي
 
ألا يكفي الألم الذي لم يغادر تباريح أناتي الراعفة
 
شاهد معي
 
أصبحنا أربعة شهود على خطيئة الوجع
 
لمَ ترد شهادتنا ؟؟
 
أتواطأت الحياة وباعتْ عدلها مقابلة ليلة
 
بحضنٍ طاف به كل بني البشر ؟
 
أعارض ممطرنا أم أعارض قاتلنا ؟
 
لم أسمع أن الشتاء طال إلى الأزل
 
فمتى تنقشع الغمامة؟
 
وتشرق شمس النهايات في القلب
 
وأرى ازرقاق السماء ونجوم لامعات
 
قد آن زوالك يا غمامة قد آن ...

بقلم دلال يوسف

مدوِنة فلسطينية، لها:
صمت عابر
مجروحة الفؤاد

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More