السبت، 17 دجنبر، 2011

وجد

الجمعة، 16 دجنبر، 2011

لكم أحن

لكم أحن للفعل ذاته الذي عادة ما يغضبك مني، أن أكتب إليك رسالة وأنشرها وأترك العابثين ينهشونها ويتساءلون عمن تكون ، هي الوحيدة التي أحس أنها سلاحي ضدك أو ربما وسيلة لكي أخبرك بوجودي لعلك تكون قد نسيت، أتراك نسيتني؟
من يدري، فأنا مثلك أنسى لكنني أنسى كيفية نسيانك ما دمت تجيد طرق باب ذاكرتي وتعلن نفسك المتملك الوحيد، المحتل إذا صح التعبير، محتل لا أريد التحرر منه قط ولا أفكر في الأمر أبدا ...
ليس لأني ما زلت أحبك ولكن لأنني معك اكتفيت بالحب وعرفت معك كل تلاوينه وآلامه وأفراحه وحتى جنونه فلما أحب من جديد وأنت منحتني اكتفاءً عاطفيا يغنيني عن كل تجارب الحب ...
أرأيت حتى في هجرك بعض العرفان ؟

13 ذو الحجة 1432

بقلم ليلى مهدرة (أمل العلوي)

مدوِنة وشاعرة مغربية وفاعلة جمعوية، وناشطة في المجال التربوي، لها مدونتان هوس الحلم، وموقع المربي.
 من أعمالها ديوان شعري بعنوان هوس الحلم...

الخميس، 15 دجنبر، 2011

أتذكر

أتذكر يوم إلتقينا .. يوم عانق المطر ذرى الأرواح


واغتسل القلب من طهره المنساب من أبواب السماء


وتحركت أفلاكنا بعشوائية بعيداً عن مداراتها القدرية


أتذكر يوم افترقنا... يوم عانق نفس المطر ذرى ألم


واغتسل القلب بذكر أول لقاء وبدمع العين الهتون


أتذكر تلك الأيام ..؟؟


غريبة الأقدار جمعتنا ثم فرقتنا وها نحن الآن في قداس الموت


نجتمع ثانية لنفترق بعدها إلى الأبد...

بقلم دلال يوسف

مدوِنة فلسطينية، لها:
صمت عابر
مجروحة الفؤاد

الأربعاء، 14 دجنبر، 2011

أذقنا

الثلاثاء، 13 دجنبر، 2011

من وحي القلم 12

نوفل السعيدي

♦ زَهْرَتكَ التِي رَكلت الكَون بِأجمَعهِ لأجلك،
هِي ذاتها الزهْرَة التِي ركلتك لِأجل كِبريائها
كَمَا رَكَلَتْ اكْتوبَرْ الحَزِين وَرَاءَهَا... بابْتسَامَة طِفْلَة..
 انفاس نوفمبر

♦ علمني كيف أنساك وأتناساك وكيف أحرر قلبي من عذاباتك وأحزاني.


♦ لم يكتسب الحب هذه التسمية الفريدة هكذا عبثاً . فالحب همهمات وآهات وعذابات وشقاوات تحوم فوقنا كفراشات النار . فإن نفذ أحدنا منها مرّة لن يسلم المرّة التالية ، وإن سلم في الثانية ، ماتت الفراشة كمداً لأنها لم تحترق !
تركي الغامدي الغامدي

♦ مهما حاولت فك طلاسمك أصاب بالحيرة ..فأبحث عن سبب عجزي بين صفحاتك
كم كنت حمقاء لم ألحظ أنك كتاب صفحاته بيضاء ..!!
♦ غاب فغاب معه الحرف و الحبر و تناثرت آخر أوراق شجرة لقيانا .... حتى المطر لم يعد له نفس الوقع على معطفي ... شتائي من دونه خريف طويل.
♦ مذ فارق طيفُك طلَ الصباح الذي يعانق نافذتي توهمت اني شفيت من حبك
لم أدرك ان طيفك قام بتغير مواعيده فقط ليزورني في المساء معانق الشمس في غروبها ...
ولم أشفى بعد .!!!!!!

الاثنين، 12 دجنبر، 2011

أشياء

♦ لا فرق بين لحظات تسبق النور ولحظات تقدم للظلام فالشروق والغروب يستويان من حيث الرؤية ..المهم أن نعي في أي من اللحظتين نعيش حتى نقرر إن نخلد إلى الراحة أم نتأهب للسعي.


♦ كان الناس فيما مضي يجيدون فن الاستحياء فما بال هذا الفن غاب عن حياتنا الفنية ..كان أحدهم إذا أخطأ استحي أن ينظر في وجوه من أخطأ في حقهم واليوم باتت عيونهم وقحات وليهم كيف يحكمون.


♦ في هدأة الليل الداجي
رحت أبحث عن أمل
عن حلم تلاشي قبلما يكتمل
عن حب لأجله كنت أحتمل
عذابات وجراحات لا تندمل
مضي العمر ولا زلت ابتهل
أن أفتح عيني وقد أشرقت يا أمل.

الأحد، 11 دجنبر، 2011

طاقة الأمل

غابت عنا طويلا


وافتقدناها كثيرا


وحين لبّت النداء بعد طـــــول عناء


إغتالوها دونما قطرة دمٍ واحدة


وشروها بثمن بخس ...
....


إنها طاقة الأمل المفقودة دوما 

زيزي ابراهيم

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More