الاثنين، 6 فبراير، 2012

فدوى

فدوى تبتسم في وجوه الناس و لكنها عندما تراني تكشر في وجهي، فهي لا تريد أن تفهم أني أحبها و أنا لا أريد أن أفهم أنها تكرهني.
فدوى تكره الأماكن التي أوجد فيها و أنا أكره الأماكن التي لا توجد فيها. فدوى وردة جميلة ليس عندها شبيه و لن يكون لها، فما أجملها عندما تمشي و عندما تجلس. لقد أرضعتها السماء الحرية و أعطتها النجوم نورها و علمتها الحياة الجد و الصبر و الابتعاد عن البشر و حب الطبيعة و التأمل و السلام، فحبها في القلوب ثابت. و إذا هي تكلمت تمنى المتكلم أن تستمر في الكلام.
فدوى لا تقسو إلا على العاشقين أمثالي، و تعامل الآخرين بطيبوبة و لطف، فهي الجحيم لمن أراد الجحيم و هي النعيم لمن أراد النعيم.
فدوى هي الوحيدة التي تتمنى العين أن تراها في كل وقت فحسنها لا يمل و صوتها لا يعاف. تضم ثيابها ما تعجز الأقلام عن وصفه و تحمل قلبا مليئا بالسعادة و الطهارة و الحب، فهي فوق الكلام و الوصف و القيود، قد يظن الذي يراها لأول مرة حورية نزلت من السماء، فهي عالم من الجمال الفريد. فدوى...

بقلم عبده تفالي

شاب مغربي من مدينة الدار البيضاء
تخصص القانون الخاص.
مهتم بالأدب العربي.

1 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More