الاثنين، 13 فبراير، 2012

قلت للنجم


قلت للنجم أين راح رقــــــــادي         انـــه منقذي مـن  التسهيــــــــد ؟

قال لي ليس للجريح رقـــــــــاد         ولـــــه الصبر في السهاد العنيد

لقي القلب في الغرام عــــــــذابا         ليت للقلب قوة الجلمـــــــــــــود

منذ أن غـادرت مـكاني  وغابت        عن عيوني وعن فؤادي الوحيد

طال ليلي و طال فيه عذابـــــي         كالذي بات جالسا في الجليــــــد

وعيوني  بكـت بدمـع سخيـــــن         وانقضــى وقت كان جد فــــريد

تركتني أجر عبئا ثقيــــــــــــلا          بعدما كنت دائــــــــــــم التغريد

السقم قد  نال  مني  ولـــــــــولا         الحب ما كنت شاكيا في الوجود

ليس فـي بعدهــا سوى الهم والأ         حزان للقلـــب والشقاء الشـــديد

كنت أستبعـــــد الفـراق  وكانت         فرحتي في ذاك الزمان السعيــد

إن هذا الفراق عذب نفســـــــي         والنوى للنفوس جــــــــــم القيود

في زمان تعـــــاف أيامـــه قـــد        حل بي مـــا يشيب رأس الوليــد

منذ أن غاب في الحياة سروري        لم أعد أستطيع حمل وجـــــودي

يسأم العيش كلـمـا ضـاق فيــــه        القلب بالسقم والأسى والركـــــود

بقلم عبدو تفالي

شاب مغربي من مدينة الدار البيضاء
تخصص القانون الخاص.
مهتم بالأدب العربي.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More