الخميس، 16 فبراير، 2012

هدية

ألقت نظرة سريعة إلى ساعتها اليدوية المذهبة، وارتدت معطفها الداكن.
عانقت والدتها بحرارة، ثم خرجت تتأبط حقيبتها الصغيرة.
هاتفته بود طافح:
ـ " مرحبا أيها الكائن الورقي، سألتحق بك بعد قليل، لا تكن بخيلا كعادتك واقتني لي أي شيء كهدية، هاهاهاها.. اختيارك مقبول.. 
نلتقي بعد مسافة شوق..".
احمرت وجنتاها خجلا ثم حملقت في وجهه كالبلهاء، بعدما لمحته على بُعْدِ رائحة عِطر فوّاح، يتجول بين أروقة معرض الكتاب وبين
 يديه رواية بعنوان:
اللقاء الأخير.
على هامش زيارتي للمعرض الدولي للكتاب. 
 13/02/2012

بقلم:  حميد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم - سترى النور قريبا.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More