الأحد، 19 فبراير، 2012

طلقة بندقية

تحت ظل بارد خِلته لشجرة تغالب جفاف نبضها المحترق، سَحبتُ من جسدي يديّ، رتبتُ في مخيلتي بعض المعاني:
جراح نازفة، عصافير تمسح خلف عشها دموعا ساخنة، دخان متصاعد، ثلج يباغت عري الكلمات، شاعر يحمل رشاشا وقلم حبر، جنازة حمام، قافية مرمية تنز دما، شرخ في المرايا، أنامل ترتعد قبل أن ترقن على آلة بوحها آخر الأمنيات، وجبة غذاء واحدة لألف شخص، صحن عَشاء فارغ، أنين طفلة ..
بقيت على حال الدهشة أستجمع رفات الغمام، إلى أن حلّ المغيب فسمعت على مقربة من رأسي طلقة بندقية، ولم أكمل نسج الحكاية.

 17/02/2012

بقلم:  حميد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم - سترى النور قريبا.

2 التعليقات:

بفزع طاف حولك، وبهزة من جسدك النحيل من صوت طلقة باغتتك لم ترتب لها في دفاتر ذاكرتك مكانا... أبعدتك عن اكمال النسج والحكاية.

بسم الله وبعد
دائما متألق أخانا في الله ... بوركت على الطرح الطيب
تحياتنا واحترامنا وتقديرنا لك

مـ أحلام ـازن

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More