الثلاثاء، 28 فبراير، 2012

في عالمي

سئمت البقاء كطيـر سجيـــــــــن     يعيش على الأرض دون السرور
 
وعفت الضجيج و قلبي مـــــــــن    الذكريات غدا في شقاء عسيـــــر
 
فرحت إلى حيــث أدفن همــــــي     وأسعد نفسي وأنسى فتــــــوري
 
إلى عالم فيه عطــــــــــر الورود     وسرب الحمام و صوت الطيور
 
دخلت إليه سعيدا و قد كنــــــــت     من قبل أشكو كطفل ضــــــــرير
 
وتحت السماء جلست أناجـــــي      الغيوم و أصغي لحلو الخـــــرير
 
وأرنو إلى الطير فوق الغصـون      يغني بصوت طروب مثيــــــــر
 
وأقبل نحوي حمام المــــــروج       الجميل ليشرب ماء الغـــــــــدير
 
حمام يضم جمــــــــــــــالا أنيقا      بدا في الغصون يشع كنــــــــور
 
وفي الصبح حل النسيم السعيــد      ومد على النهر سحر البكــــــور
 
وجاء على الزهر سرب الفراش    يحوم بلا تعب أو فتـــــــــــــــور
 
وجدت الحيـاة نعيما وأحسســت     في عالمي بالرضى والحبـــــور

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More