الأحد، 13 ماي 2012

الأديب الجليل

إن في هذه الحياة أمــــــــــــــــورا      تستحق الانتباه و التفكيــــــــــــــرا

فاللئيم الغني صار مهــــــــــــــابا       و هو للناس يحمل التكديــــــــــــرا

و الأديب الجليل صار مهــــــــانا       صار للهم و العذاب أسيـــــــــــــرا

ذنبه أنه يريد صلاحــــــــــــــــــا       لجميع الورى و عيشا نضيــــــــرا

فاللئيم الغني إن كـــــــــــــان بالأ       موال و الجاه و النعيم فخـــــــــورا

فالأديب الجليل دوما محـــــــــب       أن يرى في الصدور علما منيـــــرا

كاره للجاه و لا يشتكي الفقـــــــر       و إن كان في الحياة فقيــــــــــــــرا

وقته يقضيه بعيدا عن اللهــــــــو       و لا يعرف الخنى و الشــــــــــرور

يحمل الحب في فؤاده و الخيـــــر      لكل الأنام و التقــــــــــــــــــــــديرا

و يرى الغدر ليس من شيـــــــــم       الأحرار و الكذب و الكلام الخطيرا

صابر من أجل الآخرين إلــــــى       اللوم و هول الشجون صبرا كبيــرا

يكره الفوضى و الخضوع إلـــى       الجهل و يدعونا للعلى أن نسيـــــرا

لا يريد الفساد أو أن يحـــــــــس       الناس في هذه الحياة الفتــــــــــورا

و يناجي النجوم و النهــــر و الأ       طيار و الزهر و النبات الخضيـــرا

و يحس السرور حين يرى طفلا       يتيما يعيش عيشا وثيـــــــــــــــــرا

ينبذ العنف و الخصام و يدعـــــو      نا على الظلم و العدى أن نثــــــورا

و ينادي بالعدل و الحق و السلـم       و يبقى في كل شيء خبيـــــــــــــرا

و يماشي الأيام بالكد و العــــزم       و يحيا مسالما و وقــــــــــــــــــورا

في الحيا يرفض القيود التي قــد       تمنع العلم أن يكون منيــــــــــــــرا

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More