الجمعة، 18 ماي 2012

يا بن السماء

خلقت نبيلا لتبقى سعيـــــــــــــــدا    على الأرض مثل الربيع المجيــد
 
وحرا طليقا كطير الفضـــــــــــاء     لتشدو في الأرض حلو النشيــــد
 
وتشرب من ماء تلك السواقـــــي      وتهتف بالحب بين الـــــــــورود
 
وتلعب فوق الربى و السهــــــول      وترتاح تحت النخيل السعيـــــــد
 
وتقطف من كل غصن ثمــــــارا      وتعرف طعم الهناء الفـــــــــريد
 
وتملك بيتا فسيحا جميــــــــــــلا       وتأخذ من كل خيـــــــــــر جديد
 
ولكن أراك ذليـــــــــــــــلا كئيبا       فما لك ترضى بعيش العبيــــــد؟
 
وترضى الخضوع الشديد لمن قد      رموك بواد العذاب الشــــــــديد؟
 
وتقبل بالهم مثل الغـــــــــــــريب      وتنسى الهناء و غض الــورود؟
 
وتخلع ثوب الربيع البهيـــــــــــج      وتلبس ثوب الشتاء العنيــــــــد؟
 
وتحمل عبئ الجروح و تغلــــــق     عينك عن سحر هذا الوجــــــود؟
 
فيا ابن السماء أتخشى الظـــــلام      وأنت على الأرض نور الوجود؟
 
فأين الطموح و شـــــــوق الحياة      وعزم الشباب و سحر النشيــــد؟
 
ألا انهض و سر فالحياة صــراع     طويل وزل عنك ذل القيـــــــــود
 
ولا تخش شيئا و خل البكــــــــاء    وصد عنك كل عذاب مبيــــــــــد
 
ولا تنس أن اللئـــــــــــــام ذئاب     وكن أسدا قلبه من حــــــــــــــديد

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More