الثلاثاء، 29 ماي، 2012

صنعت ذكراك

دخلت حضارتك
 

واقتفيت مهارتك
 

صنعت ذكراك في بالي
 

مذ رأيت صورتك
 

لوحت حروفك لي
 

أن أقرأ كتابتك
 

أن أفهم شهامتك
 

أن أدخل محطتك
 

أعماقي غارت في وصالي
 

والسر لاح في مثالي
 

والنور من همستك بدا لي
 

انا نصف انت كمالي
 

أحس الوفاء في كلامك
 

ألمس العشق في أيامك
 

ثابتة بين شعورك واحلامك
 

مصاب انا بحد سهامك
 

بعدي عنك قربته أحلامي
 

قد أعلنت للنساء صيامي
 

على وجودك أنا مفطر
 

فاظهري قبل انقضاء أيامي

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More