الخميس، 7 يونيو، 2012

الفقير و الغني

يحيا الفقير معذبا و يقيـــــم فـــــــي        الأوجاع و الحرمان كالأيتـــــــــام
لا يعرف الأفـــــراح و الأعياد من        بطش الهموم و كثــــــــــــرة الآلام
يومه يقضيه في بحـــــر الشقـــــــا        و يحس أنه في الضياع الدامـــــــي
و تعضه الأحزان من كل الجوانب         و الأسى للقلب هول حـــــــــــــــام
الجوع يبكيه و يتركه كثيــــــــــــر        السهد و التفكير في الأوهــــــــــــام
و يضم كم من لوعة في قلبـــــــــه         و يعيش في الدنيا بلا أحـــــــــــلام
يشكو و لا من راحم أو سامــــــع          فالعيش لا يصفو مع الإعــــــــــدام
يبغي الهناء و لكن أين لطائـــــــر         التحليق في مطر الشتاء الطامـــــي
في عيشه كل الصعاب و إنمـــــــا         في جسمه ضعف من الأسقـــــــــام
عنه الورى مالوا فصار يعيش في        الدنيا حليفا للعذاب الدامــــــــــــــي
من غاب عنه المال عـــــــــــاش         مكبلا و بلا سلام في الوجود النامي
أما الغني فانه يحيا بعيــــــــــــدا         عن جحيم الحـــــــــــــــزن و الآلام
فالمال يجعله سعيدا فــــــي الحيا         و يصد عنــــــــــــــه مصائب الأيام
و يقيه من حقد اللئام و ظلمهــــم          و يذود عنه عذاب كل سقــــــــــــام
يعطيه بين الناس أعلى رتبــــــة         و يظل يحميه من اللــــــــــــــــــوام
إن الغني الكل يطلــــــــــب و ده         و حنانه و جواره المتسامــــــــــــي
حتى و لو كان الغني معربــــــدا         و يعيش في الأيام كالأنعــــــــــــــام

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More