السبت، 9 يونيو، 2012

تجارة

كان قد حدد ثمنا لها عندما دخل السوق، وكان كل من كان في السوق يتنافسون للحصول عليها. فبدأ الجدال والمساومة:
- لن أتحدث لكم عنها. وليس لي غيرها. آخرون وتعرفون ذلك تمام المعرفة لن يبيعوها
ولو وزنت بالذهب.
ضحك تاجران ثم تكلم سمسار:
- اليوم يأتي الكثيرون وبأثمان أقل بكثير، ثم إنها لن تصلح للاستعمال غير مرة واحدة.
باعها في ذلك اليوم واشترى أفخر بيت واشترى سيارة. لكنه لاحظ بعد يومين أن الناس
وهم يعجبون بالسيارة، يمرون على وجهه المنعكس على مرآتها..فيضحكون، يخفون
في الواقع ضحكهم ويبحثون عن الكرامة في وجهه.

بقلم عبد العاطي طبطوب

مدوِن مغربي، كاتب قصة ومقالات اجتماعية وفكرية وسياسية.
له مجموعة قصصية تنتظر دعم دور النشر.


1 التعليقات:

من باعها فحتى لو ركب الطائرة لن يستردها

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More