السبت، 30 يونيو، 2012

تمتح روحي

تَمْتحُ روحي من صمتها
 

أبهى العبرْ.
 

لا يجدي قولا
 

إن أفصحت العيون بالنظرْ.
 

سَافرة الوجه،
 

سبُحَات جمالها كالدررْ

رعى الله الحُسنَ
 

جاور روحي..
 

وبالقلب كان الأثرْ..

 27/06/2012

بقلم رشيد أمديون

مدون مغربي مهتم بالشعر والأدب العربي والصوفي، وبالموروث الثقافي للأمة الاسلامية. مشرف على مجموعة لغة الضاد بين الاهتمام والتحدي، وعضو في مبادرة أمة اقرأ تقرأ.

2 التعليقات:

رائعة و دائما ما تروق لى حروفك واحساسها

سؤال صغير : مامعنى سبحات جمالها ؟؟

أهلا بك أختي ليلى.
شكرا لك
بخصوص سؤالك، فكلمة سبحات (بضم السين) يقصد بها هنا: أنوار..

تحيتي لك

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More