الخميس، 12 يوليوز 2012

رُفقَة أليٍِِس !!

قلت أحيد عن كلمات البؤس و الكمد و أنزح إلى بلاد العجائب أرافق ألِيس في مغامراتها
فبذلك أنعم بالسلام و الأمان و أنسى غمومي
أنسى أمي أنسى أبي أنسى بلدتي و ربما أنسى حتى نفسي أتذكر فقط الأنس
أُعدٍدُ ذكرياتي و ماضيً و طفولتي وما جفا به قلبي
فكتاب ذكرياتي مليء و ما عساي إلا أن أستمر في الإلغاء
إحساس ظالم !!
أقلب الصفحات و قطيع غنمي الذي أسرحه يسبقني
وجدت بقعة حمراء على الهامش أ قطرة دم زائف ؟ أم نقطة حبر حمراء عثرت على ضالتها وسط سنوات الضياع. !
هو الحدًاد و الكير بين يديه ينفخ في النار لإذكائها
سألغي..و أعتزله.. فمجالسته يجب أن تكون طي الكتمان فهو مصنف في قاموس الأحزان
صفارة إنذار تعلن الحِداد ..و عجوز تحمل طبق توت العُلِيق يتعرض لها الضبع الذي كان متجها صوب ماشيتي
أثارني المشهد أخرجت آلة التصوير و التقطت بعض الصور للذكرى !!
هي الأخرى سألغيها ريثما يسكن غوغاء الشارع و السِفلة من الناس
عصبة شباب يتوددون إلى شجرة كي تدرً عليهم بما طاب مستدبرة..فلما استقبلتهم خافوا و لاذوا بالفرار !!
وراء الرصيف القريب ملهى.. تشتم من بعيد رائحة عبق النضوح يتسلل إلى أنفك ..رغم أنفك ! ببرودة يحاول الإغراء
وصلت الخَبتَ.. جانب البحيرة
منظر مهيب غلمان يتراشقون بأعضاء إنسان ..و الغبطة تأسرهم ..و فوق الدبابة عسكري يلقي بيانا ماسكا زهرة خبيثة لنبات مخدر
يلقي كلمتين و يشتم.. يسرد ثلاثا و يشتم
أسائل نفسي على من يلقي و الساحة حذو الطرقات ما فيها إلا أغلفة البسكويت المحشوة بالتوت التي رماها الصبيان
بجانب الدبًابة قصيد من الرماح و جسم غريب يحوم حوله الذباب و قطعة قماش و كومة فرزدق
ثلة نسوان انزوين في غرفة و أمرَدٌ بيده ربطة عنق أرجوانية ذات منعة زواها..ينهال ضربا بها على أظهرهن الخضراء !!
و ضرير يسترق النظر يضع قلادة إله الشمس و يهز رأسه يمنة و يسرة !!
سأبطلها من قوانين ذكرياتي هي الأخرى
و في الزقاق المجاور سيدة تفيض من الدمع مكبلة وضعوا قطنا أبيض في فيها.. و في يدها اليسرى ممشط
ازاءها رجل جَلَدٌ خشن المظهر أخاله صاحب إيالة يمسك مكعب زهر النرد !!
ظهر الشفق و تجلت حمرة في الأفق ..هاتيك نبوءات لإرجاع الماشية مع أنها هي من تقودني و تحفظ الطريق عن ظهر قلب
لا بأس سأرجعها !!
و ماذا بشأن ذكريات الأحزان ؟؟ لم أُلغها كلها بعد.. فهناك صفحات ملتصقة في كتابي..فإن قطعتها بمقراض قطعت حبلي السري !!

تالله يا قدسي يا نبضي

لو ساوموني عليك بروحي

لدفعتها ثمنا كي تَمضي

جاشت مراجلي يا ويحي

قدسي مبهرج للقاصي

و الداني منبوذ يا ساهي

و نؤوم الضحى قد استلقى

عند العريش ماءً ألقى

قال أُلطِفُ الأجواء

و أٌوَحِدُ الياء بالفاء

لو خيروني بين فرح الدهر

و أرض الإسراء طرفا ثاني

لاخترت مدمعي الباكي.

معذرة يا سيدتي الجليلة

فجل من حولك استباحك و غادر

طبقا لمرسوم الأوامر

جمعةً مع ساعات الهواجر

ما أملك إلا حبري الرنًان

و وريقاتي ساحة الميدان

هادئ

2 التعليقات:

رحلة بطعم مختلف في ذكريات الأمس ... لم أفهم بعض المصطلحات و المغزى منها مثل "إيالة"
تياتي وتقديري

صاحب إيالة معناه والٍ على جهة أو إقليم

الأفكار مترابطة و الصور تجسد مآسي عائلات من فلسطين ..يبدو النص سطحي لكن المعنى يتجلى إذا غصنا في أعماقه...

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More