الثلاثاء، 18 شتنبر 2012

هل من جديد؟

 1

حين نظرت حولها لم تجد من يتقدم لها. بادرت إلى شراء الأبخرة وسعت إلى الأضرحة..

بعد الطقوس، تبسمت للمستقبل، تساءلت هل من جديد؟.

16/09/012

2

حيّا يرزق حين دفنوه!!.
 

كان في غيبوبة..
 
في القبر كان الصراخ!
 
هي البهائم من دلت على حياته. بحافرها تحت التراب تشير.
 
ولد من جديد.. قيل: مات وبعث!

هل يبعث الأموات قبل القيامة؟!.
23:27
16/09/2012

بقلم رشيد أمديون

مدون مغربي مهتم بالشعر والأدب العربي والصوفي، وبالموروث الثقافي للأمة الاسلامية. مشرف على مجموعة لغة الضاد بين الاهتمام والتحدي، وعضو في مبادرة أمة اقرأ تقرأ.

3 التعليقات:

السلام عليكم

لقد تشرفت بقراءة خواطرك على صفحتك بالفيسبوك
لكن على لغة الضاد هنا لها مذاق آخر وكأنها وضعت فى قدرها الحقيقى وسط حروف الابداع والتألق

الثانية تأثرت بها جدا فلها اكثر من رمز واحساس ويمكن لكل قارىء ان يراها من خلال تجربته الشخصيه ونظرته الخاصة

تحياتى لك استاذى العزيز

أعجبتني القصة الألولى كثيرا .. فهي تدل على أن العمر ماضي لا محالة وأن المستقبل آت بغير علم به .. أبدعت أستاذي الفاضل

لطالما شدتني القصة الثانية أكثر

ربما لكونها تشبه الأفلام الهندية التي لا امل من متابعتها

أو ربما لكونها مستوحاة من واقع القصص التي نسععها كل يوم ويؤكدها الكثيرون ولا نجيد تصديقها

دمتــ برقي كما عهدناك

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More