السبت، 4 فبراير، 2012

عاش الحلم

عاش الحلم وطال به ليل السمر، ونال منك المرام وأعطاك القمر، وزهت بك النجوم طالعة والزهر، والتف حولها الكوكب الأرضي علويا وأزدهر، وطل الندى رشقاته طالت منك الوجه وانساب سيله الدمع والعبر، فكفاك القول ملاما لحب أحياه المطر.




زهرة البان



فيا زهرة البان كفي صــدودي        فاني صريع الهوى في الوجـــــود

وعندي لك الحب ليس  قليـــلا       وأنت الشفاء  لسقمي الشــــــــــديد

فما أطيب الوقت حـــين أراك        وما أقبح الليل  دون الحبيب الودود

كملت جمالا فنلت الخلــــــود         بذاك الجمال البديع الفـــــــــــــريد

ويا لوعتي عندما  تظهــرين         بثوب أنيق جميل جــــــــــــــــــديد

ملكت فؤادي بسحر العــيون         وقد رشيق  وفرع  مــــــــــــــــديد

وعذبت نفسي بطول  الجفاء         فكابدت هول الجفاء العنـــــــــــــيد

وكلفتني في الليالي  الســهاد          وأكسبني الهم  كل الركـــــــــــــود

فيا زهرة البان إني أســــير          الأسى  والهموم ففكي قيـــــــــودي.

بقلم عبده تفالي

شاب مغربي من مدينة الدار البيضاء
تخصص القانون الخاص.
مهتم بالأدب العربي.

حينما يصرخ الصمت

ولجَتْ غرفة صمتهما الموغل في الغياب، بدفء قبلة حانية دَثّرَتْ ابنهما بالتبني، خَطفَتْ إليه نظرة شوق وعتاب، ثم جلسَتْ قبالته تَرْسم على طاولة برودهما جراحا وذكريات.
بكامل أنوثتها، صَبَّتْ له كأسا من القهوة التي يدمنها، علَّ تختر رغوتها تبعث شغف الوصال، لكن، لم يعرها اهتماما، تضاءل جسدها كوردة ذابلة.
هَمْهَمَتْ بعفوية:
ـ " لماذا تلفظ رائحتي من حضنك..؟!، هل قدري تأبط خيبتي إلى محطة وداع؟!..، كيف تَناسَيْتَ بعد عُمْر من سخريتك، أنني آويتك ذات شتاء وتيه؟!"
حَدَجَها بجفاف، صَفَعَ خدها برعونة صراخه، فانكسر زجاج الأمل، واندلق سر الحياة.

05/01/2012

بقلم:  حيمد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم - سترى النور قريبا.

الجمعة، 3 فبراير، 2012

في مدح المصطفى (بمناسبة مولده الشريف)

حيي معي بديار الوجد في سلــم     من لو رأيت الحسن في إشراقه تهِـــــمِ



ظبي إذا ما تغنى فيهم سكتـــــوا     وأطبقوا الفيه ما غنوا من البكـــــــــــمِ


ذرفت دمعا فكم روى مرابعهــم      ماءا قراحا وكم من مورد شبـــــــــــم


ما إن يبين الهوى في ليلـــه أثرا     حتى يساق له بالاينق الرســــــــــــــم


أضناني الوجد يا ابن عبد مطلب     رؤياك في سنة تشفي من السقـــــــــم


فمذ أضاء ضياء الكون منطقـــه      فما عكاظهم دوى بذي نغــــــــــــــــم


ويخرجان من البطحاء يرشدهم      نور الإله فلا نور بمنعـــــــــــــــــــدم


يا ليت ما بينه وبين حاقدهــــــم      في غار ثور الذي بين العش والرخــم


من جند ربك عون كـــم يؤازره     عش وأطياره وعنكبوت كمـــــــــــــي


أكرم به من رسول قد أتى قدمــا      يمشي الهوينى وصحب الخير كالرجم


فإن عدمت كرام الناس في وطن     فسل بني هاشم بعضا من الكــــــــــرم

شعر: نوفل السعيدي

نوفل السعيدي، شاعر مغربي من مدينة الصويرة
مهتم بالأدب العربي.. بالمسرح والموسيقى.
شارك في العديد من الملتقيات الشعرية. 
له ديوان بعنوان: أشرعة الحنين.

الخميس، 2 فبراير، 2012

ملاك

إلى ملهمتي وباعثة الحياة ..في حياتي. مع خالص الشكر.

كان عند مشارف اليأس والعبث عندما التقاها. جددت إيمانه
بذاته، وصالحته مع دفاتره. ثم مضت، فالملائكة لا تمكث كثيرا لأنها مشغولة دائمة.

هي ببساطة كالصدفة لا يلتقيها المرء مرتين، ومن أولئك الذين
لا يفوتك أن تسألهم في نهاية كل لقاء:
هل سأراك ثانية؟ وتقول ذلك بحسرة لأنك تعلم في قرارة نفسك أنك أمام حلم.
حلم جميل وملاك يمشي على قدمين.

لن أعود للصفر بالتأكيد إكراما للتوجيهات. ولكن يلزمني الكثير كي أفهم:
لماذا تغيب الملائكة.


قهوتي

حبيبتي سمراء لونها من لون العسل


أغازلها فتدفئ الدم في الوصل

تخترق دواخلي بعبيرها

فترسم بعيني تقاسيم الخجل

أرتشفها فتنساق مرارتها شهد القبل

قال الوشاة فيها ما قالوا

فقلت لا أمل في فراقها لا أمل.

بقلم ليلى مهيدرة

مدوِنة وشاعرة مغربية وفاعلة جمعوية، وناشطة في المجال التربوي، لها مدونتان هوس الحلم، وموقع المربي.
 من أعمالها ديوان شعري بعنوان هوس الحلم...

 

أم زيد

فتح رُوزْنامة ذاكرته وبدأ يبحث عمَّا خطته يمناه خلال متاهة أيامه، متأرجحاً بين فتيل دهشته وارتعاد ارتيابه..
تَراقصَتْ عيناه متعجبا، كيف تسَللتْ هذه الورقة إلى مسودات أسراره، أكيد هي ليست من أنَّاته، ولا من همهماته، لكن لمن؟!
نظر بإمعان إلى مِداد خطوطها، وبدأ يقرأ:
" عندما تتهالك مراكب قصصكَ، وترسوا على شطآن الصمت، تصنع موئلا آخر للضياع، تتدحرج عبثا إلى منحدرات موحشة، نادراً ما تتركني أدثِّرك بقماط النسيان، تجترح بوحي وترجعه إلى صهيل فقد كوابحه، تهرب مني إلى غمامات تيهانك، فتتساقط أوراق لوعتنا إتباعا دون خريف". توقيع: أم زيد.


04/01/2012

بقلم:  حميد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم - سترى النور قريبا.

دمي

فدمي انسكابه للغـــزال        كرم الشهادة من نوال

ومن اصطباره أن غـدا       ثكل الرجولة والرجال

فبفاس حط رحالــــــــه       تعب الصبابة والخيـال

جرح الغرام بروحــــه       وبجسمه مرض الهزال

ومن المصائب ما ترى       وناسخها بدن العيــــال

بقلم: نوفل السعيدي

نوفل السعيدي، شاعر مغربي من مدينة الصويرة
مهتم بالأدب العربي.. بالمسرح والموسيقى.
شارك في العديد من الملتقيات الشعرية. 
له مشروع إصدار ديوان مستقبلا.

الأربعاء، 1 فبراير، 2012

حبيبتي

حبيبتي التي أحببتها ، صوّرتُ لها صورة بمخيلتي ، كان المكان يتلألأ بنورها ، كانت تأسرني بنظرات عينيها ، تؤنس مسمعي بكلماتها ، تزيل همي ببلسم حروفها ، تدغدغني نسمات عطرها ، تملأ قلبي فرحا بضحكتها ، تحمر وجنتي عند رؤيتها ، شوق مني إليها يحرقُ قلبا هواها ، استيقظت من نومي على حلم لطالما وددت أن يصبح يوما حقيقة ، نبني جذران الحب بذكريات الماضي ، نرحل عبر جسر العشق ونَحن نتنفس عبرات الهوى ، أسكن حضنها ، أتوسد دِفئَ قلبها ، فهل أراها أم أُحرَمُها ؟! هل يسعد قلبي بلقائها أم يشقى بحرمانها ؟! حبيبتي ارحمِي قلبًا معذبا بِك ، فهلّا صار حُلمك حقيقة ؟ ...

الثلاثاء، 31 يناير، 2012

عنوسة

كانت (ح) تستنفر هواجسها الجامحة، أن يرسمها (ر) بريشةِ طلعته البَهية على ضوء قمر يتلألأ، قبل أن تَهْجَعَ إلى سريرها الجَاثِم كتابوت بارد.
انتظرتْ قَطفَ وَرْدها أكثر من ربيع شاخ عُمره، وأمعن في الصمت والخريف.
أرْخَتْ جدائل شَعرها اللبْلاب بعد مسحة من لون خفيف، فَتحتْ بأنينٍ شُرفة جسدها البَضّ للهبوب، أشْرعَتْ خِلجَانَها الهائجة للإبحار خِلسة خلف مِتْراس الحلم الباهت، أطفأتْ مصباح حُجرتها الخافت، لِتُشْعِل فَنَار لهفتها اليانعة، أغمضتْ عينيها تَغنجا، وانبرت تردد بهمهمات شَجّية على وسادة أملها الدافئ، محتضنة (ر) رغم وجهه السَمِج، تقاسيم الوَله والانتشاء.
خلال زوال المطر، أرهَفَتِ السمع لزغرودة هَتكَتْ جدران المسافات، ولغط مِلحَاح كأنه الضجر:
ـ " أسمعتن جديد الزقاق؟!.. لقد تقدم (ر) ليلة أمس لخطبة (ج).. والعرس خلال الأسبوع المقبل.."


بقلم:  حميد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم - سترى النور قريبا.

الاثنين، 30 يناير، 2012

هو الآن يطير

هو الآن لم يعد جائعا. هو الآن يطير.
- سأنجح.
- كلا. هذه حماقة.
يبتعد عن رفيقه ويقطع الشارع..ثم يقف أمام المخبزة. يدفعه أحدهم كان يحث
الخطى إلى الداخل يحمل في يديه خبزا.
تقدم بخطوة ثم أخرى نحو السيارة ثم..تناول اثنتين وكاد يطلق العنان لرجليه
لولا البطن الكبيرة التي ضمته، تخبط ليبتعد عن كرة اللحم. جاهد ليسترد توازنه
لكن صفعة على خده أوقعته وتلقفته الركلات.
هو الآن بين أيد لاترحم. معلق من كتفه كالفأر ويرتجف.
- أولاد الحرام.
استغل الفرصة المناسبة وانتفض. ابتعد خطوة ثم أخرى..
دوت في الفضاء صرخة أسكتت الجميع. الحافلة تزغد وتنوح.
هو الآن لم يعد جائعا. هو الآن يطير.



الأحد، 29 يناير، 2012

سقط القناع

تسربل بثياب العفة وأخذ ينثر عبيره هنا وهناك، حتى إذا وقعت طريدته في الشَّرَك، سقط القناع.

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More