الجمعة، 6 أبريل، 2012

سألوني

سألوني كم تحب حبيبتك نـــدى .... فقلت أكثر من نفسي والماء والهـوا
 
قالوا أنت تحبها حبا أعمـــــــى .... قلت لأنها أجمل من البدر في السما 
 
قالوا ما أصبرك عليها يا فتــى .... قلت ما أجمل عذابها في الهــــــــوى
 

ما كنت أنسى

قالت:

ما لي أرى مَن لستُ أنسى ناسياً     لي، والذي أنساهُ لا ينسانـــــي؟
يبقى مكانُك في دموع العيــنِ إن     أعطيت غيري في العيون مكاني

فقلت أنا:
ما كنت أنسى من بقلبي قلبُـــها        إني إذن شر الورى بزمــــــاني
ينتابني حب عظيم إنــــــــــــما        لم أقو يوما قوله بلسانــــــــــــي
سر الخلود، جميلة، أنت الدُّنى       أنت التي قد بعثرت أركــــــــاني
وإذا جمعت قواي حتى أعترفْ      خارت وصار كما الدُّخان كياني
ناران بينهما أعاني صامــــــتا       هلا استمعت لدندنات كــــــــماني
البيتان الأولان للشاعرة ميسون السويدان والأبيات الخمسة ردي عليها. الحروف الأولى لكل بيت تشكل اسمها كجواز مرور خاص بها

بقلم: خالد زريولي

مدون مغربي، ومدرب محترف في التنمية الذاتية وتطوير المهارات، متخصص في التربية والتعليم الحديثين.
له مدونة خالد، وموقع المربي المبدع

الأربعاء، 4 أبريل، 2012

على وتر الغياب

بقلم:  حميد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم - سترى النور قريبا.

الثلاثاء، 3 أبريل، 2012

طلل الحبيب

هذا هو الموت:

عرف عنه الحزم والصرامة والواقعية. وكان كلما وجد واحدا من خدمه يبكي
فقيدا له وبخه:
الموت حق. ما هذا الضعف. هيا قم لأشغالك فلن ترده دموعك الحقيرة.
وفي ذلك المساء لما توفي أخوه، وتحت دهشة عيون وأسماع خدمه، ظل يذرع
الغرفة جيئة وذهابا وقد شبك يديه خلف ظهره وهو يردد:
هذا هو الموت. هذا هو الموت.

بقلم عبد العاطي طبطوب

مدوِن مغربي، كاتب قصة ومقالات اجتماعية وفكرية وسياسية.
له مجموعة قصصية تنتظر دعم دور النشر.
له: مدونة أكتب و مدونة عبو


شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More