الجمعة، 18 ماي، 2012

يا بن السماء

خلقت نبيلا لتبقى سعيـــــــــــــــدا    على الأرض مثل الربيع المجيــد
 
وحرا طليقا كطير الفضـــــــــــاء     لتشدو في الأرض حلو النشيــــد
 
وتشرب من ماء تلك السواقـــــي      وتهتف بالحب بين الـــــــــورود
 
وتلعب فوق الربى و السهــــــول      وترتاح تحت النخيل السعيـــــــد
 
وتقطف من كل غصن ثمــــــارا      وتعرف طعم الهناء الفـــــــــريد
 
وتملك بيتا فسيحا جميــــــــــــلا       وتأخذ من كل خيـــــــــــر جديد
 
ولكن أراك ذليـــــــــــــــلا كئيبا       فما لك ترضى بعيش العبيــــــد؟
 
وترضى الخضوع الشديد لمن قد      رموك بواد العذاب الشــــــــديد؟
 
وتقبل بالهم مثل الغـــــــــــــريب      وتنسى الهناء و غض الــورود؟
 
وتخلع ثوب الربيع البهيـــــــــــج      وتلبس ثوب الشتاء العنيــــــــد؟
 
وتحمل عبئ الجروح و تغلــــــق     عينك عن سحر هذا الوجــــــود؟
 
فيا ابن السماء أتخشى الظـــــلام      وأنت على الأرض نور الوجود؟
 
فأين الطموح و شـــــــوق الحياة      وعزم الشباب و سحر النشيــــد؟
 
ألا انهض و سر فالحياة صــراع     طويل وزل عنك ذل القيـــــــــود
 
ولا تخش شيئا و خل البكــــــــاء    وصد عنك كل عذاب مبيــــــــــد
 
ولا تنس أن اللئـــــــــــــام ذئاب     وكن أسدا قلبه من حــــــــــــــديد

الأحد، 13 ماي، 2012

الأديب الجليل

إن في هذه الحياة أمــــــــــــــــورا      تستحق الانتباه و التفكيــــــــــــــرا

فاللئيم الغني صار مهــــــــــــــابا       و هو للناس يحمل التكديــــــــــــرا

و الأديب الجليل صار مهــــــــانا       صار للهم و العذاب أسيـــــــــــــرا

ذنبه أنه يريد صلاحــــــــــــــــــا       لجميع الورى و عيشا نضيــــــــرا

فاللئيم الغني إن كـــــــــــــان بالأ       موال و الجاه و النعيم فخـــــــــورا

فالأديب الجليل دوما محـــــــــب       أن يرى في الصدور علما منيـــــرا

كاره للجاه و لا يشتكي الفقـــــــر       و إن كان في الحياة فقيــــــــــــــرا

وقته يقضيه بعيدا عن اللهــــــــو       و لا يعرف الخنى و الشــــــــــرور

يحمل الحب في فؤاده و الخيـــــر      لكل الأنام و التقــــــــــــــــــــــديرا

و يرى الغدر ليس من شيـــــــــم       الأحرار و الكذب و الكلام الخطيرا

صابر من أجل الآخرين إلــــــى       اللوم و هول الشجون صبرا كبيــرا

يكره الفوضى و الخضوع إلـــى       الجهل و يدعونا للعلى أن نسيـــــرا

لا يريد الفساد أو أن يحـــــــــس       الناس في هذه الحياة الفتــــــــــورا

و يناجي النجوم و النهــــر و الأ       طيار و الزهر و النبات الخضيـــرا

و يحس السرور حين يرى طفلا       يتيما يعيش عيشا وثيـــــــــــــــــرا

ينبذ العنف و الخصام و يدعـــــو      نا على الظلم و العدى أن نثــــــورا

و ينادي بالعدل و الحق و السلـم       و يبقى في كل شيء خبيـــــــــــــرا

و يماشي الأيام بالكد و العــــزم       و يحيا مسالما و وقــــــــــــــــــورا

في الحيا يرفض القيود التي قــد       تمنع العلم أن يكون منيــــــــــــــرا

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More