الأربعاء، 19 شتنبر، 2012

رباه كيف نستعيدها

رباه كيف نستعيدها عروبة نهشتها الضباع

و كيف نحيي في الخلق موتها، رباه حكمتنا الرعاع

صرهم إليك ربنا، بني المجوس و القينقاع

ادعوهم لجهنم ربنا ما خيبت داع

وهب لنا من لدنك هِمما، ترد الصاع بالصاع

فما أحوج أمتنا للبواسل الشداد السباع

وأوصالنا ما غزاها عزم خالد، و لا سيف القعقاع

أباحوا بنا الضيم ربنا، بالصمت أحلوا الصراع

أقاموا على أشلائنا لِجانًا للمصالحة والاستماع

و إنا نسري ليلا لنور الهدي و الإتباع

و قد رضوا لنا بعد الهدى ظلام الإبتداع

ألا بئس سعيكم معشر الحكام في شتى البقاع

سلوا الأسلاف عن الدنيا، سلوا القبور عن المتاع

يبقى الملك للواحد الأحد، و يفنى الملوك و القصور و القلاع.



الثلاثاء، 18 شتنبر، 2012

هل من جديد؟

 1

حين نظرت حولها لم تجد من يتقدم لها. بادرت إلى شراء الأبخرة وسعت إلى الأضرحة..

بعد الطقوس، تبسمت للمستقبل، تساءلت هل من جديد؟.

16/09/012

2

حيّا يرزق حين دفنوه!!.
 

كان في غيبوبة..
 
في القبر كان الصراخ!
 
هي البهائم من دلت على حياته. بحافرها تحت التراب تشير.
 
ولد من جديد.. قيل: مات وبعث!

هل يبعث الأموات قبل القيامة؟!.
23:27
16/09/2012

بقلم رشيد أمديون

مدون مغربي مهتم بالشعر والأدب العربي والصوفي، وبالموروث الثقافي للأمة الاسلامية. مشرف على مجموعة لغة الضاد بين الاهتمام والتحدي، وعضو في مبادرة أمة اقرأ تقرأ.

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More