الجمعة، 2 نونبر، 2012

ولست أدري

إليها-1

سأحاول التّخلّي

سأحاول التّخلّي عن بعض ماضيّ المستقبليّ،
 
فنصفه ملأ حاضري،

و مسلّته تشهد !،

و أعيد ترتيب أحلامي تنازليّا،

لن أترك شيئا للتّخمين هته المرّة،

لن أعرّضها لمقصلة الثّورة الفرنسيّة،

كفاني وقاحةً !!.

أنا لست بـ نَرْسِيسْ،

و لا أمّي حَرَمُ رئيس،

كي أفعلها.

لا فائدة من الرّجوع، فلنتقدّمْ،

و لْيخسَئ الماضي حيث كان،

سأقطع زنبقته بمعدني الصّقيل،

و أجذب أحلامي بعُقَافة اللّامكان،

و أٌلقي مراسيَّ في المكان،

لن أدع شيئا لحدسي،

سأكسر كؤوس الأسرار،

و أقتلع بكُلاَّبي أغشية الخمول.

لا وقت للنّومْ،

اليومْ.

و إلاّ فالنّوم

ولا يومْ.


تراتيل مطر

مع كل قطرة مطر تتساقط حروفي اتباعا
أجدني على غير عادتي أنقح ما ضاع من بوح واحتراق..
هي الكلمات تترى في مخيلتي، أسابقها إليّ، أنزف حدّ الإختناق عناويني الضائعة، هل لي من عناوين، أو ما بقي منها؟؟.. أم..
أيها المطر الساكن على أجنحة شرفته البعيدة، أمهلني بعض الوقت للهروب إليك؟
لم أعد قادرا عليّ.

2012/11/01

بقلم:  حميد الراتي

http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم.

الأربعاء، 31 أكتوبر، 2012

عن الغياب والصمت

‏‎طارق الليل‎‏

إليها

وريحا هزها شوقاً بمقــربة 

وأضحى في نوالها من الأنس .
 
وجال في خواطرها بملمسه

وأمسى سلاما بلا لمــــــــس . 
وناجاها فتدركه نوالا بتمتمة 

فأذاقها النول قربا بلا ونـس 


لك التهاني

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More