السبت، 5 يناير، 2013

في حضرة عرسك

سائرا كنتُ، وبعض الكلمات المرتجفات لا تنفكّ تتردّد على شفتي:
نحن في حضرة عرسك.
شمس الظهيرة تضيء بأهدابها جدران البنايات الشاهقة، متأرجحة، وكأنها تكشف عن نورس يُسَبِّحُ بين موجتين، كيف مَنَحَتنا كل ذلك الدفء؟، وكلما أبصرت الطريق من حولي، أراني استعجل خجولا انجلاء رؤياي، تلك التي أزاحت عني غشاوة التيه، يوم كنتُ بلا عنوان.
جحافل سيارات تشقّ امتداد الشارع الرئيسي المفضي إلى باحة مسجد السُنة.
ناقوس "ترامواي" يخترق سمع الانتظار، وكأنه بطيء هذه المرة.
رجال أمن بخوذاتهم الخضراء متأهبون كعادتهم للتدخل وفضّ الجموع.
متاريس حديدية تقطع أنفاس المسير نحو قبة البرلمان.
خطوط الهواتف قد أصابها الخرس.
ضوء أحمر.. و.. ثم أخضر..
مصور أجنبي بشارته الزرقاء ينطّ بين صفوف المصلين بعدسة اندهاشه ليتلقط جرح المشيعين.
أمهات متوتّرات رحن يرتلن بخشوع آيات بينات من الذكر الحكيم، ويحدّقن في السماء ويبتسمن، فقد كنّ في حضرة عرسك.
تحركنا أماما لمدة ساعتين بعُمْر، وبضع خطوات باكية نحو هدأة البحر، نتزاحم على طول الأرصفة المتعرّجة نزولا وصعودا، بين يديّ جريدة: خبر صاعق كُتِب على صفحتها الأولى بالخط العريض: "شمسُهم القائمُ من مغرب"..
قلب منفرط، حنجرة محشوة بالصمت، انحنيت متعجّلا ألتقِطُني من ذهول، اشرأب عنقي بشوق أكبر حيث موكبك البهيج يكسوه جلال الشهداء، ونشيج ملائكة أحسسته يتصادى تحت قوس باب الرواح وعلى طول أسوار المدينة العتيقة، كانت السماء تمسح أحداقها والأرض تخفي مدامعها عن العاذلين..
أزيز أذكار، شاب عابس ينكر قلبه ويبحث عما ضاع منه قبيل ومضات، شرفات مزدانة بعبير حزن واستطلاع مفجوع، نثيث ماء الزهر..، ومنظمون يفسحون الطريق للمشهد الاستثنائي، حيث كنتَ السلطان في ركاب زفّته الكبرى.
أنظر إليك الآن بعين عصفور طائش فقدَ دفء عشه، تلوّح إلينا منتشيا، شامخا، فتنحّل عرى حزننا إلى سكون، ترجّلتَ مسرعا إلى الوصال المرتقب، لبّيت النداء مغتبطا فعرفنا أنك تُكّن حبا باذخا للموعد الطافح بالبِشر، حيث تزدان مائدة الألفة والإفطار بعد بسط مغيب الفردوس جناح العيشة الراضية.
أي موعد هذا؟ وحدك العارف بكنهه ومقامه.
ارتعاد خفيف ومبهم انتابني وأنا أرنو إلى نعشك المسّجى، المدثّر بلون الربيع، وشرايين الأرض الحاضنة، بعينين كليلتين وجسد منكسر، ونفس جزوعة مكتفية بوهمها المتلاشي، وتمرّدها الأرعن، التفتُّ مرات عليّ أستفيق من غبش الصدمة، أصبت بقشعريرة، فقدتُ ملح التنفس، تكوّمت، مشاعر غريبة اختلطت في صدري غير التي أعرفها، غير التي أحسها، غير التي أكتبها، تزاحمت كل المشاهد والصور في مخيلتي، وانطلقَ كرنفال الرحيل..
أينك يا قبس النور؟ أستبطئ عبورَك جاهدا، ويسير الموكب سفينةَ عشق وحضن مواساة.


بقلم:  حميد الراتي
http://www.almihlaj.net/filemanager.php?action=image&id=1865شاب مغربي من مدينة سوق الأربعاء الغرب مبدع في القصة القصيرة. مدونته: منتدى الغربة
من إبداعاته: طيف ملاكي
له مجموعة قصصية بعنوان: تنوء بحلمهم.

2 التعليقات:

تعابير ومعانى رائعة
احييك على انتقاء حرفك الرائع اخى

صورة لمشاعر انسانية جسدتها بحرفية ورقى بارك الله فيك

تحياتى بحجم السماء

شركة تنظيف فلل بالمدينة المنورة تختلف اعمال تنظيف الفلل تماما عن أعمال تنظيف الشقق
شركة تنظيف فلل بالمدينة المنورة
أو غيرها من الأماكن الأخرى المختلفه ؛نظرا للمساحات الشاسعه الخاصه بالفلل واحتياجها للعديد من العاملين المميزين
غسيل فلل بالمدينة المنورة
الذين يمتلكون المقومات الحديثة التى تساعد على الحصول على أعمال تنظيف متميزة ؛ فنحن أفضل شركة تنظيف فلل بالمدينة المنورة تعتمد على افضل أنواع المنظفات والمساحيق المتميزة التى تعمل
تنظيف فلل بالمدينة المنورة
على استرجاع الحوائط والأرضيات واسترجاع جمال قطع الأثاث المختلفه الى جانب تنظيف الحدائق والمسابح بشكل متميز .




إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More